تباين

هذا ما يفسّر التشخيص المنطقي الذي يقول بأن أقطاب فريق 14 آذار الذين سبق أن تعاملوا طويلاً مع النظام السوري، هم الآن ضد أشخاص الحكم السوري الآن لا ضد الحكم السوري نفسه

من المهم عند اللالبنانيين أن يفرّقوا ما بين خطاب ودوافع قادة 14 آذار وبين جماهيره, حيث يطمح جماهيرهم للاستقلال من حكم أخريّ من سلطة بينما يسعى قادتهم إلى تغيير الخارطة بما يتوافق مع طموحاتهم السياسية والإقليمية

http://www.blogdash.com/full_profile/?claim_code=b0799bb06ea7b1863793293603291694

Advertisements