احموا العمّال السوريّين

الأخبار

وجّهت الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب رسالة احتجاج إلى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، تطالبه فيها بمعالجة «الجرائم والاعتداءات التي تطال العمال السوريين في لبنان»، وتقديم الجناة إلى القضاة لينالوا جزاءهم العادل جرّاء جرائمهم واعتداءاتهم التي تمثّل «مخالفة صريحة لكلّ المواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بتنقل الأيدي العاملة ولاتفاقيات العمل الصادرة عن منظّمتي العمل العربية والدولية والموقّع عليها من قبل بلدكم الشقيق».
وطالب الاتحاد، السنيورة، بضمان المحافظة على سلامة العمال السوريين في لبنان وأمنهم، مستنكرة تحويلهم إلى «ضحايا مواقف وخلافات سياسية لا علاقة لهم بها، وهم الذين يكدحون للحصول على رزق عيالهم بعرق جبينهم بعيداً من أي تدخلات».
وفيما عبّر الاتحاد عن أسفه ورفضه لكل الأعمال التي تسيء إلى العلاقات الأخوية بين لبنان وسوريا، أرفق رسالته بلائحة تتضمن أسماء العمال المعتدى عليهم والجهات المعتدية:
ــ العامل السوري أ.ز.د الذي قتله ح.خ من قرية قبعيت بطلق ناري.
ــ العامل السوري أ.ح الذي قتله شابان لبنانيان من قرية قرطبة بطلق ناري.
ــ أصيب العاملان السوريان ح.خ وع.ب بالرصاص على يد شابين لبنانيين من قرية قرطبة.
ــ تعرض العمال السوريون ف.ح وح.م وع.ح لعملية سرقة وسلب من قبل شابين لبنانيين في محلة نهر إبراهيم.
ــ تعرّض المواطن السوري خ.خ للسلب والابتزاز من قبل اللبناني ح.م عند قرية النبي عثمان.

Advertisements

7 thoughts on “احموا العمّال السوريّين

  1. gabriel says:

    مع اني دائما ضد عمليات القتل ومعروف عن دفاعي الاعمى عن سوريا كوطن بمثلني
    بس هلمرة ما بعرف ليش ما قدرت اتعاضد مع العمال السوريين ، يمكن بسبب عدم ثقتي بوسائل الاعلام ، يمكن بسبب معرفتي المسبقة بالشي اللي عمله الضباط السوريين بلبنان فكلشي ممكن هلق اقراه حيكون بالنسبة الي ردة فعل ناتجة عن فعل جدا مخزي مورث ضد الشعب اللبناني .

  2. syriangavroche says:

    مجرمون سفلة..

    المجرم هو من يقوم بهذه الأعمال المشينة و كل من يدعمه أو يغطيه إعلامياً و أمنياً..

    و الشريك… من تسبب بجعل السوريين كالعبيد يبحثون عن بقايا اللقمة بأسوء الأوضاع

    و آخ من الشريك

  3. Hanzala says:

    I posted the same article and this was my personal comment on the subject . Gabriel, any act of racism cannot be justified, racism in the Lebanese society isnt limited to syrian workers!

    منذ اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في عام 2005 ويتعرض العمال السوريين الى أعمال عنف من قبل بعض اللبنانيين. منذ انسحاب الجيش السوري ارتفعت الأصوات العنصرية ضد السوريين من بعض “القياديين” اللبنانيين، أصوات لم تكن تجرؤ على البوح بأفكارها العنصرية والشوفينينة خلال فترة الإحتلال السوري للبنان. فتم التحريض على السوريين عمومًما والعمال منهم خصوصًا محميليهم مسؤولية ممارسات النظام السوري في لبنان. فمن ضمن الكليشيهات العنصرية اللبنانية يتمّ وصف هؤلاء العمال من باعة الكعك والعاملين في البناء وغيرهم على أنهم مخابرات متنكرين ويعملون لصالح النظام، بالإضافة الى الإدعاء أن هؤلاء العمال يسرقون فرص العمل من أمام اللبنانيين: فلاحظنا شعارات خلال انتفاضة الإستقلال ك”ما بدنا كعك بلبنان إلا الكعك اللبناني” . فهنا يجدر الإشارة الى أن العامل السوري يتعرض الى ظلم وقمع مزدوجين: فأولًا إنه يخضع و يتعرض لقمع النظام البعثي والديكتاتوري الأسدي في سوريا وثانيًا يتعرض للعنق والعنصرية من بعض اللبنانيين فيصبح هذا العامل السوري تحت الخوف والخطر الدائمين. ومن المهم التشديد على أن العامل السوري في لبنان لا يعمل بطريقة نظامية، أي أنه لا يوقع أي عقد عمل مع مستخدمه اللبناني، فبالتالي لا قانون يحميه ولا ضمان اجتماعي يغطيه ويعمل بأجر جدًا متدني. وذلك بعلم من الدولة اللبنانية لأن أرباب العمل اللبنانيين يقدرون اليد العاملة الرخيصة. وذلك يأتي ضمن عملية منظمة من النظام اللبناني لهدر حقوق العمال عامة و خاصة الأجانب منهم من سوريين، فلسطينيين أو عاملات المنازل الأجنبيات. فلمتى سنظل صامتين أمام هذا الظلم؟ وإلى متى سنظل نروج للخطابات العنصرية والشوفينية ضد من يتم استغلالهم الأكثر في المجتمع اللبناني؟

    • gabriel says:

      ما بعتقد كابرييل ” حضرتي يعني ” قاصر او ما عنده بعد نظر حتى يتعلم من حدا
      للأشخاص اللي ما وصلتهم الفكرة او اللي ما قدروا يستوعبوها بعيد حكيي بصياغة تانية

      انسانيا من المؤسف وقوع احد ما ضحية لجريمة قتل سببها الوحيد انتمائها القومي او جنسيته
      هاد الحكي شامل شوي ومعمم لحالات كتير
      بحالتنا هي تبع لبنان وسوريا
      بعتقد القصة شوي بتختلف لو نظرنا للمواقف وفق المنظور اللبناني اللي حاسس بأنه ارضه محتلة وعلى عينك يا تاجر ، الشارع اللبناني لا عما يحس بالأمان ولا عما يحس بالاستقرار ، احد الاسباب اللي سببت هلشي هوي الوجود السوري بالأراضي اللبنانية ، وخلينا شوي نكون موضوعيين ونتفق على انه الضباط السوريين فظعوا بلبنان وعملوا العمايل بحث يمكن بعد 50 سنة يكون لسع الكره والحقد ما قدر يطلع من الصدور اللبنانية

      فلا زلت مع الراي الانساني اللي بيتأسف لموت اي انسان ـ لكن وقت بتشوف الموقف من وجهة نظر : ارض سيادة شعب ، منتهك الحقوق بيوم من الايام … حتختلف وجهة النظر .

  4. genin2002 says:

    ليش الاضطهاد وقف هون!! قبل 2005 كان السوري الشريف يستحي يقول انا سوري من افعال الضباط المحترمه, وبعد 2005 صار السوري يخاف يقول انا سوري من افعال الحلفاء السابقين المحترمين..
    وكل اللي عمله النظام لحماية العمال, انه رفع التعرفه الجمركيه_ بتعرفي مشان اللي على الحدود يستفسدوا_ اما بالنسبه للحلفاء, فكانوا كل مده ومده بشي مظاهره يفشوا خلقن بشي عامل سوري, وبتعرفي هل الامر شو بيدل على الاخلاق!! ليوصلوا رساله للنظام ما شالله? الوضع كارثي, والعامل اللي ترك ارضه تتصحر مشان يطعمي ولاده ويخاطر بحياته خطا مين ومسؤولية مين..
    وعلى فكره المقال بالاخبار خجول كثير, والعدد اكبر من هيك بكثير. وكان الاحصاء اكثر من 30 عامل سوري فقط عند خروج الجيش السوري. هيدا غير التجار اللي انخرب بيتهم وتركوا محلاتهم وبضائعهم, والعمال اللي قطعت اذانهم بقرية عرسال, لك كانه الثوره الفرنسيه مشان الحريه تفجرت واكيد العمال هني ماري انطوانات اللي وضعوها على المقصله, لك حتى انا كان اللي بيحبني يقلي اذا سمحتي وحرص على حياتك ما تقولي انك سوريه. وكمان وكمان وشو بدي خبرك لخبرك

  5. ayhamjzzan says:

    غريب مامنسمع هيك أخبار على التلفزيونات اللبنانية
    بتمنى إنو يتم التحقيق بهل المواضيع

Comments are closed.