حملة بعض المدونين السوريين ضد المثليّة

الحقيقة ليش الكزب, يبدو إنّو الحملة ضدّي :)

هكذا جاء نص الحملة التي ستعلن يوم الخميس القادم وسيدعو إليها محمد الحسامي وآخرين, سوف أكتب ردّي عليها قريبا:

دعوة للمشاركة في حملة ” أسبوع التدوين ضد المثليين جنسياً ”

لطالما كلمة ” مثليين جنسياً ” أصابتني بالإشمئزاز لمجرد سماعها فكيف بالتعامل مع أصحابها و المدافعين عنها !

لمن لا يعرف معنى هذه الكلمة فتعني الشذوذ الجنسي و هو المسمى الفعلي و العملي و الدقيق لوصف أصحاب هذا الفعل و كلمة مثليين يعني تعتبر كلمة خفيفة و لطيفة على أسماع الناس لذلك جرى تداولها بدل الشذوذ الجنسي .

الشاذين جنسياً سواء كانوا من الذكور أو الإناث انتشروا كثيراً في مجتمعاتنا العربية لكنهم اليوم سواء بأشخاصهم أو بأفكارهم ينتشرون في أوساط بعض المدونين و يعبرون عن دعمهم للمثليين بل و يصفون من يعتبرهم شاذين أو مرضى بالعنصريين و الحمقى و المتخلفين و أعداء حقوق الإنسان!

الهدف من الحملة هي ليست معاداة هؤلاء لأن التعامل الأمثل مع المرضى هو تفهم مرضهم و محاولة تغيير شذوذهم بطريقة حضارية إما بالعلاج النفسي أو بإدخالهم لمصحات عقلية أو بسجنهم لإصلاحهم، لكن الهدف الحقيقي من الحملة هو التوعية من إنتشار أفكار في عالم التدوين تحاول إظهار أن انتقاد المثليين جنسياً يعني تطرف و إرهاب فكري و أن من واجبات المدوّن الحر هو الدفاع عن هؤلاء، و الهدف الثاني هو الدفاع عن حقنا أيضاً في وقوفنا ضد هذه الأفكار و ذاك الشذوذ المرضي.

أبواق الشاذين جنسياً من المدونين يعتبرون أن حديثهم و دفاعهم عن المثليين هي حرية و تحضر و مدعاة للفخر و حفاظ لحقوق الإنسان، و من خلال هذه الحملة نود أن نقول لهم بانه أيضاً لنا الحق في نبذ هذه الأفكار و عدم تقبلها و الوقوف ضدها و هذا ايضاً حق أساسي من حقوق الإنسان و هو حق التعبير عن الرأي!

أهداف الحملة :

* توضيح أن المثليين هو شذوذ جنسي يخالف الفطرة التي فطرنا الله عليها و بانه مرض ينبغي إستئصاله.
* الرد على الأفكار التي يتم تداولها بين أوساط المثليين من المدونين العرب بأن انتقاد هؤلاء أو الحديث عنهم كمرضى هو أمر منافي لحقوق الإنسان و عنصري في حين أن الرد عليه هو واجب على كل إنسان خُلق على الفطرة و تربى على الأخلاق.
* مجابهتهم فكرياً و الرد على أفكارهم بأفكارنا.
* توضيح رأي الدين عن المثليين جنسياً.
* توضيح الأمراض الجسدية و النفسية الناتجة عن ممارسة الشذوذ الجنسي.

لماذا أشترك في هذه الحملة :

* واجب ديني من منطلق الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و قول الحق لأن الساكت عنه شيطان أخرس.
* التوعية ضد هذه الآفة و لو بالقلم و هذا أضعف الإيمان.
* محاربة الرزيلة و نشر الفضيلة في مجتمعنا التدويني.
* تسجيل موقف و الوقوف على مبدأ كمدوّن يعيه ما يحدث من حوله.

موعد بدء الحملة :

مدة الحملة أسبوع كامل تبدأ يوم الخامس من آذار 5-3-2009 و تنتهي يوم الثاني عشر منه الموافق 12-3-2009

كيف المشاركة في الحملة :

* التعريف بالحملة و نشرها بين أوساط المدونين.
* وضع البنرات و الصور الخاصة بالحملة.
* وضع تدوينة أو أكثر في إسبوع التدوين الخاص بالحملة.
* التعريف بالمدونين المشاركين في الحملة و وضع روابط تدويناتهم عن الحملة.

مع التقدير و المودة

محمد الحسامي

وهاي كمان بانرات ياللي مهتمّ يشارك بالموضوع:

mailgooglecom

mailgooglecom1

mailgooglecom3

mailgooglecom4

Advertisements

26 thoughts on “حملة بعض المدونين السوريين ضد المثليّة

  1. syriangavroche says:

    أحلى شي هالجملة

    محاولة تغيير شذوذهم بطريقة حضارية إما بالعلاج النفسي أو بإدخالهم لمصحات عقلية أو بسجنهم لإصلاحهم

    و أقصد كلمة “حضارية” بهذا السياق

    الحملة ليست إلا تكريساً على رفض الآخر بكل الصور و الأشكال, فهي موجّهة إلى “من يدافع” و بطريقة قمعية اقصائية ليست غريبة عن مجتمعنا, بأي شكل من الأشكال

    طبعاً من ضمن الحملة ستكون مراقبة مدونتك و مهاجمة من يدعمك و يدعم جهودك في هذا المجال, و في هذا الصدد أستبق محكمة تفتيشهم المخجلة بالسلام و التحية

  2. Gottfried Stutz says:

    أمّا أنا فيصيبني بالاشمئزاز كلّ من ينصب نفسه آمراً بالمعروف و ناهياً عن المنكر.

    على كلّ حال سنردّ على الحملة عندما تنطلق …

  3. mo says:

    يا الهي!
    يا قوم اننا اناس اخترنا ابقاء الدين بعيداً عن علاقاتنا الحميمةـ وعن اولادناـ وهذا الخيار هو جزء من منظومة حريتنا الشخصية والتي تتضمن المدونات. فإن لم تستطيعوا تحمل مساحتنا الخاصة “ففكو عنّا”

    * توضيح الأمراض الجسدية و النفسية الناتجة عن ممارسة الشذوذ الجنسي.
    من اي مصدر استنتجت هذه المعلومة؟ هل هي من خبرة شخصية؟
    كيف تهب لنفسك الحق بالتكلم عن امر لم تخض فيه؟ اهو جعجعة كلام من باب الجعجعة؟

  4. yaser says:

    أنا ما وجدت هي الحملة عالمدونة ,ما بعرف يمكن لازم دور اكتر , بس على كل حال ,أنا من جهتي لح أكتب رأيي الصريح عندي بالمدونة وبدي قول أنو في مدونين بدافعو عن حقوق المثليين وأنا بحترم رأين فبالتالي أنتي منك لحالك هون يا رزان :)

  5. Hanzala says:

    This horrible and disgraceful!
    We should launch a campaign to provide therapists for those people who are haunted by homophobia!
    Salam

  6. gabriel says:

    ذكرتني الحملة باحدى البنات اللي برأيها المثليين لازم عزلن عن المجتمع كونن مفسدين بالارض

    على كلّن حنشوف كيف حتكون ” حملتن ” وبحسب جهودن الجبارة بصير الرد والتعامل معن

    علموعد يا كمون

  7. mohammad-online says:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    لا أعرف حقيقة من أين أيدا، هذه لربما المرة الثانية التي أدخل فيها إلى مدونتك، الاولى على ما أذكر كانت على موضوع كتبتيه عن المفكر العربي عزمي بشارة و الثانية الآن، أما الاولى فكانت عن طريق الصدفة البحتة أما الآن فلأان مدون صديق مشارك في الحملة قد أرسل لي لينك موضوعك هذا

    لا أعرف أهي محاولة منك لإعطاء شهرة ما أو نرجسية تعيشنها صورت لك أني و مدونون آخرون قد يشنون حملة للرد على مدونة اسمها رزانيات

    هل يستحق الأمر فعلا هذا العناء.

    لا يعنيكي قسمي لكن أقسم بالله انك لم تعنيني في حملتي هذه لا من قريب ولا من بعيد ، لكن إن كنتي من المثليين الجنسيين فاكيد الحملة موجه لك بصفتك الشاذة و ليس بصفة مدونة اسمها رزان شخصيا

    عودة على نشرك لنص الحملة فقد اسعدني حقيقة وضعك لنص الحملة و كم أتمنى لو تشاركينا تلك الحملة و تبدئين في التدوين حول هذا الشذود

    أما ردك على الحملة من عدمه لا يعنيني صراحة ، فالحملة كما أخبرتك لن أوجهها لك و انا لم أقرا في مدونتك سوى هذا الموضوع الذي كتبته انا في الحقيقة و ليس أنتي

    على العموم لك الحرية المطلقة في التعليق على الحملة في انتقادنا في وصفنا بالهمجية أو العنصرية، هذا حقك و حرية شخصية لا نصادرها كما لنا الحرية في شن حملة ضد هذا الشذوذ و نالك المرض

    لا أعرف إذا كان عندك الشجاعة بنشر تعليقي كما لك الشجاعة في نشر نص الحملة و الذي أرفع القبعة لك لانه أمر ايجابي للغاية أسعدني جداً

  8. ayhamjzzan says:

    يعني المطلوب من الحملة أن نخترق داخل الآخر ونفتش إلى من ينجذب ثم ننبذه إذا كان مختلفا
    هذه حملة تكرس ثقافة كره الآخر ورفضه
    أتمنى أن نقرأ ردك قريبا

  9. Methliya Falastiniya says:

    لك جكر فيهم رح أكتب كل يوم
    العمى! ناس فاضية اشغال!

  10. sa3d says:

    طرحت هذا السؤال على صاحب الفكرة وإلى الآن لم أتلقى جوابا أرجو أن أجد جوابا قريبا
    السؤال هل الحملة ضد الميول المثلية التي قد توجد في داخل الناس أم ضد الممارسات المثلية التي قد نجدها في الأماكن العامة ، يعني هل أنت ستحاسب الناس على مافي نفوسهم وتتنبأ هل هذا مثلي أو سوي ثم تنبذ المثلي وتحاسبه وترسله لمصح نفسي أم أنك ضد بعض مظاهر المثلية الجنسية كنوادي المثليين أو التشبه بالنساء أو الدعوة للجنس ، والسؤال الذي أريد طرحه أيضا هل أنت ضد المظاهر العامة المخلة بالآداب بشكل عام ولا بس تلك المتعلقة بالمثلية الجنسية ، وسؤال أخير فقط لنعرف ونستوضح عن الحملة كيف سنتعرف على المثليين جنسيا لكي نقوم بسبهم و نبذهم عبر حملتك يعني كل شاب ناعم شوي أو أي شاب قد يلبس بنطال ضيق يكون ضمن حملتك ولا كيف الوسيلة لنعرف من هو المثلي ومن هو السوي لأني لاأملك مجهرا يبين لي ما يشتهيه كل شخص يرجى الرد لتوضيح الحملة

    بس بكلمتين++ حملة++ بالخط العريض وفهمكم كفاية

  11. sa3d says:

    يعيد ويجيب صاحب الفكرة على أحد الردود بقوله
    ” هذه الحملة ستكشف الكثير من الحقائق الموجودة في أفكار بعض المدونين و هي حملة توعية لمخاطر هذا الشذوذ ”
    يعني بشكل كبير موجها ضدك عن جد في شي شخصي يعني ؟

  12. أحمد نذير بكداش says:

    لك و مين قال أن الحملة ضد الأخر وراح تعمل علي كره ؟!

    الحملة تتكلم عن أن المثاليين غير طبعيين وإن كانوا طبعيين إذا الغير مثلين هم الغير طبيعيين !!!!!!

    أتمنى أن لا يحكم أحد علي الحملة قبل أن نرى علي ماذا سوف تحتوي..

    تحياتي

  13. syriangavroche says:

    من الواضح ما تحتوي عليه الحملة من حقد أسود على كل ما يخالف المألوف و المتعارف عليه (كواجهة) عدا عن الاستخدام الخاطئ بسوء نية مطلقة لحقائق علمية واضحة , لمن يريد أن يراها طبعاً, لأنه لا يوجد أعمى أسوء من ذلك الذي لا يريد أن يرى

  14. gabriel says:

    مرحبا آنسة رزان
    يمكن ما تكون الحملة موجهة بشكل او بآخر ضدك … بس اكيد اول جملة عليمين بمدونتك هية السبب فيها

    فلذلك يمكن ما يكون الرسم هاد دفاعا عنك … بقد ما هوي دفاعا عن فكرة سخافة المدون السوري بالتعاطي مع الأمور

    واذا ما قدرتي تشوفيها فوتي على مدونتي حاطتها هنيك

    وفي واحد تاني هلق عما ينطبخ بشكل رسمي اكتر دفاعا عن المثليين كبشر يحق لهم الحياة والتعبير عن ميولهم الجنسية … الشي اللي لهلق 95% من الشعب العربي ما قادر يستوعبه انه المثلي كائن حي متله متلك … وللصدفه انه هوي كمان انسان متله متلك … بس الفرق الوحيد هوي الميول امجنسية واللي فيها ما عما يأذي حدا ولا عما يجبر حدا يصير متله … الانسان المثلي ما بده غير العالم تتقبله وتعتبره انسان اولا … ومثلي ثانيا او ثالثا كيف ما بدك صنفها بس بالاول هوي انسان بيمتلك حق الحياة

    * هامش : ما تستغربي نسمع جمل متل حرب مقدسة وواجب ديني وتطهير ارضنا من قوم لوط ، وما إلى هنالك اغتصاب حق المثليين جنسيا بالحياة ، حيكم شعبنا السوري فورا بفكر وفق هلمنحى فانه عما خبرك لاي مرحلة من المراحل يمكن تصلها الحملة .

    • Anarchist Queer says:

      يبدو علّقنا على مدونات بعض بنفس الوقت :)
      شكرا جميعا على ردودكم ودعمكم للبشرية بكلّ أطيافها,

      محمد وأحمد,
      بالتوفيق,

  15. Gottfried Stutz says:

    المشكلة يا محمّد أساساً أنّك تستعمل كلمة “مرض” لوصف المثليّة مع أنّ الطب لا يعدّها من مجاله، و المشكلة يا أحمد أنّك، قبل الحملة إيّاها، تجزم في تعليقك أعلاه أنّ هناك تنافراً بين المثليّة و الخلافيّة و كأن الاثنين لا يمكن أن يكونا طبيعيّين.

    على كلّ حال يبدو أن الحملة قد بدأت قبل تاريخها المحدّد فأهلاً و سهلاً بها و لنتابع النقاش الهادئ.

  16. AHMAD says:

    يُقرفني محاولة النظر إلى الآخر على أنه الخطأ
    محاولة أخذ دور المصلح في الشعوب
    على الرغم إذا تم النظر إلى المرآة مرة واحدة في السنة / على الأقل
    وأهم بألف مرةٍ من ما يسمونه مرض المثلية ، سنرى آلاف العلل والأوبئة التي يجب معالجتها في أنفسنا قبل محاولة التفكير في إصلاح الآخر
    أتمنى من كل من يدون ضد المثلية … أو ما أرادو تسميتها بمعالجة المثلية، أن يضعو مرآتهم بجانب القلم والورقة.
    وفي النهاية لا يهمني أبداً ما تكون، إن كنت كافراً أم مؤمناً ، سويّاً أم مثلياً …. في المحصلة أنت إنسان لا أكثر ولا أقل.

    بالتوفيق للجميع :)

  17. AHMAD says:

    يُقرفني محاولة النظر إلى الآخر على أنه الخطأ
    محاولة أخذ دور المصلح في الشعوب
    على الرغم إذا تم النظر إلى المرآة مرة واحدة في السنة / على الأقل
    وأهم بألف مرةٍ من ما يسمونه مرض المثلية ، سنرى آلاف العلل والأوبئة التي يجب معالجتها في أنفسنا قبل محاولة التفكير في إصلاح الآخر
    أتمنى من كل من يدون ضد المثلية … أو ما أرادو تسميتها بمعالجة المثلية، أن يضعو مرآتهم بجانب القلم والورقة.
    وفي النهاية لا يهمني أبداً ما تكون، إن كنت كافراً أم مؤمناً ، سويّاً أم مثلياً …. في المحصلة أنت إنسان لا أكثر ولا أقل.

    بالتوفيق للجميـع :)

  18. sa3d says:

    أخت رزان الحملة منسقة ومنظمة ويتوعدون بمعلومات دقيقة عن كل شيء من العلم إلى الدين إلى آخره أتمنى أن تحضري معي ومع الأصدقاء والإخوان إلى حملة مضادة دون إعلان مسبق عنها عبر المدونات عن طلايق وضع تدوينات وإنشاء عشرات المدونات الجديدة التي تكتب فب الموضوع وترد على ماسيكتب
    أرجو أن تركزي مع الجميع على ناحية أن العلم أثبت أن المثلية شعور فطري وليس مكتسب على التفريق بين المثلية كشعور والممارسة الجنسية المثلية على أن حملتهم موجهة ضد المثليين ولو لم يمارسو الجنس أو يعلنوا مثليتهم فهم حسب ماردوا علي في تغليقاتهم يريدون أن يشعر كل مثلي حتى لو لم يكن أحد في العالم يعرف عن مثليته أنه منبوذ ومكروه وأمور أخرى سأجمع أفكاري وأرسلها لك إذا أعجبتك الفكرة أرجو مراسلتي عبر إيميلي السابق وإذا أمكن عدم نشر التعليق و إخبار الجميع للتحضيؤ لإطلاق مدونات بل عشرات وعشرات المدونات التي سترد عليهم وتفاجئهم بأن كرههم ونبذهم وعنصريتهم مرودوة هليهم

  19. Gottfried Stutz says:

    حسن، ما تعريفك للفاحشة؟ أم أنّك تريدنا أن نعدّ ميلاً جنسياً هو في الطبيعة منذ أن بدأت الحياة على كوكبنا فاحشةً لأنّك لا تستطيع أن تتصوّر نفسك في موقف مماثل؟

Comments are closed.