أسطورة العذريّة

دم العذرية: لا أسطورة ولا من يحزنون

دلال حرب
قالت لي أمي: «تحتفظ الفتاة بفوطةٍ بيضاء في ليلتها الأولى، تمسح بها دم العذرية وتريها لزوجها أن انظر، أخلصت لك. شرفك الآن مصان، كرمى لعينيك وعيون الآخرين».
كل ما فعلته كان أن أشرت بيدي إلى الشاب الأشقر الذي استلقى إلى جانبي، ولم يكن هو الزوج ولا من يحزنون، ثم أشرت إلى النقطتين الحمراوين اللتين لطختا شرشف الفندق الأبيض. لم يُعرني أهمية للوهلة الأولى، فتشقلب مغيّراً وضعيته لعلّه يلمس بعض الراحة بعد الليلة الهوجاء التي قضيناها قبل بضعة ساعات. وإذا به يتنبّه إلى أمر غفل عنه حتى اللحظة، فرفع رأسه عن المخدة بحركة مفاجئة: «عن جدّ؟»، فابتسمت: «إيه، هي المرة الأولى!».
شهدت حيرة عند طرف شفتيه وهو يحاول استيعاب الأمر برمّته ويقرر ما إذا كان الموقف يستحق تحويله إلى دراما أو أنه يمرّ مرور الكرام.
فثبت على الخيار الثاني، وابتسم ابتسامة بسيطة، ثم عاد لينام.
أيقنت ساعتئذٍ أن النقطتين لا محل لهما من الإعراب، وأن الرمزية الأسطورية التي التصقت بهما حتى الآن لم تعد بالنسبة إليّ إلا عذرية ذات قدسية خادعة. فلم يلحظ الشاب الأشقر بقربي إلا تقويس الظهر وليونة الجسد ورشاقة الرجلين والتواء الجيد وتأوّهات اللذة. وهي دلائل خبرة في مهنة الحب لم أكتسبها حتى الساعة إلا بالنظريات وقراءة الكتب ومشاهدة الأفلام وسماع القصص المثيرة من الأصحاب والصاحبات.
إذاً هذه هي. هذه هي مرتي الأولى. لم أسمع الموسيقى المجيّشة للعواطف ولم أسبح في فضاءٍ مجهول من الأحاسيس الأنثوية الأسطورية. فالأسطورية الوحيدة التي عرفتها في هذه الليلة كانت جسد الشاب الأشقر الخلاب، ذي التناسق المثالي والانسيابي، كما التماثيل الإغريقية.
كانت هذه مرتي الأولى. نقطة. كانت «سلبة»، مرحة ومسلية. ضحكت ملء فمي، فقد ذقت طعم اللذة في جزئياتها وأعجبني الطعم.
في الصباح الباكر، قمت بهدوء لئلا أقلق نوم الشاب الأشقر، وتوجهت إلى الحمام، وأمعنت النظر في المرآة. ماذا تغيّر في هيئتي؟ هل ازداد بياض بشرتي؟ هل احمرّ خدّاي؟ هل تقوّس حاجباي؟ هل نحف وسطي؟ هل انتفخ نهداي؟
رأيت نفسي تماماً كما ألفتها في صباح كل يوم عملٍ مملّ…
رجعت إلى السرير، دنوت من الشاب، وطبعت قبلةً طريّة على عنقه، ثم لبست ثيابي وخرجت للقاء رفاقي وزملائي في العمل.

Advertisements

Translating Entities

I got out of the taxi and walked across the street where I thought she was waiting for me and watching me from a distance. She wasn’t. I missed call her and waited for her inside the Russian Cultural Center at 29th street.

My heart started beating fast as I am waiting. I felt that I looked very ugly, and that everything will soon fade away.

I saw her walking across the room followed by some hot chick. She was looking around looking for me. No, that can’t be true, she was with that bitch?

The latter was acting nice, and I kept looking at her while she was saying to my date goodbye. I checked her well-combed hair, her tight blouse, and the very tight pants. Her ass was about to burst in the Damascene street. And to my surprise, I was annoyed at the sound of her heels. I usually love those sounds.

Now that we’re finally alone, she looked at me and smiled. She doesn’t know why I was half an hour late, and I can’t tell her.

The next thing she did was to light a cigarette, looked at me and smiled. I tried my best to look cheerful, that today is just another day. But I found myself enjoying being cheerful. I loved the Damascene streets. I stared at people’s eyes, which was exhausting, but I think I looked at every single person passed by me and her last night.

She likes to walk ahead of me. She has a way of walking. I tried not to smile. She was putting her black jacket on. She has a way of moving. Clumsy, chaotic, and careless. Very intimidating, thrilling, and very inviting.

We both enjoy crossing the streets when the red thing is not on.

For a quiet classic unsociable old woman like myself, I rarely laugh, but I’ve learned over the years that it’s always better to put a smile on my face even when no one is joking. But here I am with her, and I cannot stop laughing. I think I laugh at every single thing she says even when she’s serious.

I was very shy last night. I avoided looking at her eyes. I tried not to touch her body while we’re sitting next to each other in the taxis and later in the front seats of the micro bus.
She doesn’t seem to have problems like mine. She’s seven years younger than me, and that freaks me out. I sometimes feel I am pedophiliac, especially when I am staring at her breasts.

On our way to her place, all I was thinking about was to make sure there’s alcohol. She made it quite clear that she wants to be “sober” with me. She doesn’t understand, that drinking alcohol is the only way for me to be sober.

We got into her room. I was very nervous. I usually sit on her bed and start babbling about social activism in Damascus. But last night I just couldn’t simply sit on her bed. My world is suddenly full of gentle unfamiliarities. Different obstacles, pretty much not ours.
I was standing in front of someone I am trying to reach but I felt enchained. And it’s hard to explain.

I started wandering in her room with a cigarette in my hand. Looking at the same stuff that weren’t foreign to my eyes.
“Razan would you please sit down? 7awaltini!” she said.
“I don’t feel like sitting”.
She played that lousy Mozart on her PC and looked at me with one of her cheeky smiles.

“So…?”.

We laughed. Nervously, I hope.
And suddenly we started talking very fast. I thanked god Vodca was next to me. We interrupted each other, blamed each other, revealed our fears and insecurities.
“I am too old for open relationships” I finally said.
“I wasn’t really looking for one” she objected.

I envy her. She said to me the things I wanted to say to her. I can’t. I want to, but not even a Glenfiddish bottle of whisky can make me reveal how I feel. Never did, never will.

“When I cook you dinner someday, it means I care” I told her.
“That’s not good enough”.

She did it many times. She pushed her chair towards me as I am sitting on her bed. I never thought she had brown eyes before. I wish I can be in a movie so that I can kiss her and run away. I think I am being childish.

She’s not a normal human being. She’s a fighter. I have always had a thing for female fighters.

“Razan I don’t want to be one of your causes”, she interrupted my thoughts.

“Why do you think we’re talking in English?” I screamed at her.

“Cause Arabic i’s a fucked up language!”. She screamed right back at me. She really didn’t mean that.

Language is never distant from the dialectic of authority and resistance.

It’s easier to leave this place and be whatever we are somewhere else. Somewhere that claims to recognize our wishes. But will they understand our translated entities? I wonder.

See, I was sober after all.

رجولتي

ادخل اليّ

اخلعُ كندرتي

انّها الرابعة والنصف صباحا

ولازلت تجادلني

ان كنت احبك أم لا

أدعك وشأنك جانباً

أرتشف ما تبقى من شوت الويسكي

وأستنشق ما تبقى من اللفافة

أخلع بلوزتي التي بلّلها الحرّ

أبللّ وسطي بلعابي

أنظر إليك كي تنظر إليّ

لتتعلّم

أدخل إليّ

إلى الأعلى

فأعلى

شهقتها

دونك

نظرت إليك

وجدتك قد شهقتها

دوني

وبسبي

قل لي ثانية:

لم أحتاجك؟

موسيقاي

خرجت من المكتبة لأستنشق سيجارة. وبما أنّ الجامعة الأمريكية في بيروت قد استحدثت نظاماً بمنع التدخين داخل حرم الجامعة ماعدا بضع مواقع مخصّصة, انضممتُ الى شلّة من المدخنات خلف المكتبة واللواتي قد ضاقت بهنّ الفسحة المسموحة لهنّ بالتدخين.

احتكر الشبّان المقعد الوحيد المتوفّر للمدخنات, فاتخذت لنفسي بقعة على حافة الحديقة. بدأت بلفّ لفافتي, وضعت كمشة من تبغ الهنود الحمر على لفافة ورق الشام, ضغطت مصفّي الدخّان الى جانب التبغ ولففته بحرص لاصقة الورق بلعابي, ممررة لساني من أسفل اللفافة حتى آخرها, ثمّّّ أشعلتها.

انزعجت من الأصوات العالية التي كان يطلقها الشبّان, ووجدت نفسي أنظر حولي علّني أجد منظرا أكثر سكينة.

كانت هناك فتاة جالسة على بعد عشرة أمتار منّي بعيدا عن بقعة المدخنات. كانت جالسة تقرأ في كتابها وكان جذعها قد مال ناحية الكتاب وكانت يدها اليسرى تداعب ظهرها العاري تحت البلوزة. نظرت الى شعرها الذي مال ناحية وجهها حتى لامس الكتاب.

ظللت أحدّق بها لثوانٍ حتى قاطعتني فتاة أرادت الجلوس قربي.

كانت الأخيرة ذات شعر أسود, وعينين واسعتين سوداوين, أضافت بشرتها العارية من الزينة رونقاً الى لون بشرتها الحنطيّ. كانت جالسة بملل وكأنها قد ضاعت ذرعا من نظام الجامعة بمنع التدخين.

أشعلت هي الأخرى سيجارة وحدّقت بقطٍ سمين يعبر بكسل الممر المؤدي إلى المكتبة الرئيسية.

في هذه الأثناء كنت قد بدأت أسعل, رغم ذلك أصريت على أن أشغل شفتيّ بشيء, تارة بلفافتي, وتارة بفنجان قهوة بارد. أي شيء ليبقيني هنا طويلا, وفي هذا البرد.

انضمّ الى الحشد فتاتين أخرتين, لم أستطع أن أرى من الأولى سوى ظهرها الذي لم يكن مثيرا بشيء, لكن الثانية كانت ممتعة بعظام وجهها وجبينها وابتسامتها الخفيفة, لكن عينيها كانتا أجمل ما فيها, ربما, فلم اتفحص جسدها, لكنني ظللت أتخيل نفسي آخذ لقطات يآلة التصوير خاصتي لعينيها فقط. كانتا تتحدثان بصوت خافت, يزداد خفوتا بازدياد شخير الشبّان.

أدرت رأسي ناحية امرأتي الأولى, كانت قد تربّعت على الكرسي وقد حال شعرها بيني وبين وجهها.

أطلق الشبان ضحكة عالية من الخلف,

أطفئت لفافتي, رميتها في العلبة المخصصة, وعدت أدراجي الى مكتبة ساكنة من كلّ ما سبق.

بعيداً عن متناولي

لم أكن قد تفحّصت جسد شاب كما تفحصته من قبل
كؤلئك الذين ترينهم في شوارع دمشق وحمص وحما وطرابلس وصيدا
وهم يتفرسون بنهديكِ ومابين ساقيك
هكذا تماما تفحصته
لربما لانني كنت اعلم مسبقا ان هذه الحفلة لن تكون لكِ بقدر ما تكون لغيركِ
رغم ان الدافع وراء ذهابي كان الرغبة بمعرفة إن كنت سأجدها أم لا
لم أجدها
لم تأتِ
أو لم أرق لها
رغم أنني حرصت على ان اكون “الغجرية” كي اروق لها
لا بأس
سأقلق حول ذلك لاحقاً
الآن دعيني أتفحص بمن هم ليسوا بمتناول يدي

كانت الموسقى بدائية للغاية
لا وجود لهيفاء وهبي أو سميرة سعيد
استغربت ثقافة الغرب الذي لا يفقه اصول الاغراء
وشعرت بالشفقة لهؤلاء المحليين الذين رضوا بهذه الموسيقى لتحرك اجسادهم
اما ان يكون رقصا ام لا
كررت لنفسها

تنبهت اليه قادما من البوابة
كان بزي ابيض ناصع
كان الرجل “المستقيم” المازوخي بعصاة للضرب
كان قد لفت انظار الجميع
بزيّه وبطلّته
ابتسم اذ راى صديقه
وتحسّر الجميع لابتسامته
لكنّنا ظللنا نصاحبه باعيننا

بدأ يرقص دون ويسكي او شوت تيكيلا
كان يرقص
سمعت نفسها تقول على الملأ
“اوه ماي غاد هي از سو هوت”, لم يسمع احد ترهاتها
عما تتحدث؟
كان تتحدث عن كل ايماءة
عن تمايله وخفة جسده المتناغم مع هذه الموسيقى الجامدة
خجلت من نفسها وهي تراقبه
ابعدت ناظريها عنه وحاولت لهي نفسها بالحشد الممل
“هاي” قالت لها احداهن وهي تمرّ بجابنها للمرّة الثانية
“هاي” اجابتها ببرود عندما تفحصت جسدها وادارت لها وجهها لتفهم الرسالة
“نوت انترستد” حبيبتي
لكن الحادثة اعجبتها وأرضت غروراً بات مستحيلاً اختباره هنا
كان العديد من الشبان” المستقيمين” قد ابدو اعجابا بها
لكنها تجاهلتهم جميعا دون ان يكون قصدها العكس تماما
وجدت نفسها تنظر ناحيته مجدّداَ
غير انه مرّ جانبها دون ان ينظر اليها حتى
شعرت بخيبة امل كبيرة
ابتلعتها باحتراف

رغبت بالرحيل أيضاً
رحلت هي وصديقاتها الى نادِ مستقيم جدا
وملّت من نظرات الشبان الذين أبدوا إعجاباً متنبأً به بزيّها الغجري
راقصت اثنان أو ثلاث
لكنّها اذ رحلت الى منزلها فجراً
حتى ظلّت صورة خصره المتمايل يسكنها في مضجعها
مستمتعة بفكرة أنّه لن يكون بمتناول يدها يوماً
دونما مهانة
أو حتّى أمل بنسج قصّة خيالية
عن حبّ مستحيل.