كلنا ليلى في سوريا #KolenaLaila

فكرة “كلنا ليلى”

انطلقتْ فكرة “كلنا ليلى” عام 2006 بمبادرة مدوِّنة مصرية باسم “لستُ أدري” بالإضافة الى العديد من المدوّنين في العالم العربي. و تتلخص فكرتها في دعوة المدونين العرب إلى التعبير عن آرائهم ومشاهداتهم فيما يتعلق بوضع المرأة العربية بكل حرية وصراحة، خاصة في ظل التأثير المتصاعد للإعلام الجديد على مجتمعاتنا متمثلاً في المدونات. وقد رأينا ذلك الأثر في الأعوام الماضية حيث اهتمت صحف ووسائل إعلامية عدة بالمبادرة منها الجزيرة والبي بي سي وصحيفة المصري اليوم والدستور وغيرهم . هدفنا من هذه الحملة المساهمة في إثراء الحوار حول حياتنا الإجتماعية العربية وما يتخللها من نجاحات أو إخفاقات. ونؤكد أن الفكرة ليست للترويج لثقافة أو قيم بعينها، ولكنها دعوة لنقد ومراجعة سلوكياتنا اليومية برغبة حقيقية في التغيير. ندعوك للمشاركة معنا سواء كنت ممن يعتقدون أن مجتمعاتنا محافظة إلى حدٍّ كبير، وتُعطي الأفضلية للرجل وتقلل من شأن المرأة وحريتها، أو كنت ممن يؤمنون أن مجتمعاتنا منفتحة وأنها أعطت المرأة نصيبها من الحقوق بما يكفي.

“كلنا ليلى” اليوم

فى عامنا هذا تهتم “كلنا ليلى” بالكشف عن قصص التحدي والتغيير والمحاولة عاشتها ليلى. نهتم أن نعرف رحلة نجاح المرأة في بلادنا، مازاد عليها وما غاب وما نطمح أن تكون عليه أحلامها ومساحتها من الواقع.. ومحاولتها لمستقبل أفضل.

كيفية المشاركة:

المشاركة متاحة ومفتوحة للجميع نساءً ورجالاً، وللجميع مطلق الحرية في إبداء الرأي بأي من وسائل التعبير المتاحة: مقال، فكرة، صورة، تصميم، قصة ، أو أي شكل آخر. ويمكنك كذلك أن تختار بين النشر في مدونتك الخاصة أو النشر في المدونة الرئيسية للحملة. ليست هناك أية قيود سواء على الموضوعات أو الأفكار المطروحة، أو اللغة المستخدمة (رغم تفضيلنا للغة العربية لتكون اللغة الرسمية للمبادرة)، كما يمكن للمشاركة أن تكون مكتوبة أو مسموعة أو مرئية. كل ذلك مرحبٌ به ما دام صاحبه مؤمناً به ومسئولاً بشكل شخصي عن الدفاع عن آرائه أمام وجهات النظر المضادة ومستعداً كذلك لتغييرها إن اقتنع بأوجه القصور فيه.

Continue reading

أسطورة العذريّة

دم العذرية: لا أسطورة ولا من يحزنون

دلال حرب
قالت لي أمي: «تحتفظ الفتاة بفوطةٍ بيضاء في ليلتها الأولى، تمسح بها دم العذرية وتريها لزوجها أن انظر، أخلصت لك. شرفك الآن مصان، كرمى لعينيك وعيون الآخرين».
كل ما فعلته كان أن أشرت بيدي إلى الشاب الأشقر الذي استلقى إلى جانبي، ولم يكن هو الزوج ولا من يحزنون، ثم أشرت إلى النقطتين الحمراوين اللتين لطختا شرشف الفندق الأبيض. لم يُعرني أهمية للوهلة الأولى، فتشقلب مغيّراً وضعيته لعلّه يلمس بعض الراحة بعد الليلة الهوجاء التي قضيناها قبل بضعة ساعات. وإذا به يتنبّه إلى أمر غفل عنه حتى اللحظة، فرفع رأسه عن المخدة بحركة مفاجئة: «عن جدّ؟»، فابتسمت: «إيه، هي المرة الأولى!».
شهدت حيرة عند طرف شفتيه وهو يحاول استيعاب الأمر برمّته ويقرر ما إذا كان الموقف يستحق تحويله إلى دراما أو أنه يمرّ مرور الكرام.
فثبت على الخيار الثاني، وابتسم ابتسامة بسيطة، ثم عاد لينام.
أيقنت ساعتئذٍ أن النقطتين لا محل لهما من الإعراب، وأن الرمزية الأسطورية التي التصقت بهما حتى الآن لم تعد بالنسبة إليّ إلا عذرية ذات قدسية خادعة. فلم يلحظ الشاب الأشقر بقربي إلا تقويس الظهر وليونة الجسد ورشاقة الرجلين والتواء الجيد وتأوّهات اللذة. وهي دلائل خبرة في مهنة الحب لم أكتسبها حتى الساعة إلا بالنظريات وقراءة الكتب ومشاهدة الأفلام وسماع القصص المثيرة من الأصحاب والصاحبات.
إذاً هذه هي. هذه هي مرتي الأولى. لم أسمع الموسيقى المجيّشة للعواطف ولم أسبح في فضاءٍ مجهول من الأحاسيس الأنثوية الأسطورية. فالأسطورية الوحيدة التي عرفتها في هذه الليلة كانت جسد الشاب الأشقر الخلاب، ذي التناسق المثالي والانسيابي، كما التماثيل الإغريقية.
كانت هذه مرتي الأولى. نقطة. كانت «سلبة»، مرحة ومسلية. ضحكت ملء فمي، فقد ذقت طعم اللذة في جزئياتها وأعجبني الطعم.
في الصباح الباكر، قمت بهدوء لئلا أقلق نوم الشاب الأشقر، وتوجهت إلى الحمام، وأمعنت النظر في المرآة. ماذا تغيّر في هيئتي؟ هل ازداد بياض بشرتي؟ هل احمرّ خدّاي؟ هل تقوّس حاجباي؟ هل نحف وسطي؟ هل انتفخ نهداي؟
رأيت نفسي تماماً كما ألفتها في صباح كل يوم عملٍ مملّ…
رجعت إلى السرير، دنوت من الشاب، وطبعت قبلةً طريّة على عنقه، ثم لبست ثيابي وخرجت للقاء رفاقي وزملائي في العمل.

كاتبة سورية تكتب عن مجلة "أقصى" لنساء مسلمات ومثليّات

مجلة “اقصى” لنساء مسلمات ومثليات جنسياً

“هذا وتم مؤخراً وعزفاً على موضوعة حرية التعبير، الاحتفاء باطلاق مجلة متواضعة التصميم والحجم معنية بكتابات النساء المسلمات في كندا وخارجها، ممن تتراوح أعمارهن ما بين 16ـ35 سنة، وباللغة الانكليزية. جرى الاحتفال بالحدث في «مستودع كتب النساء في تورنتو». الموضوعات تذهب إلى «الأقصى» كما جاء على لسان لجنة تحرير المجلة التي تشترك فيها شابات عربيات وايرانيات ومن دول أسيوية أخرى. تتناول بشكل مركز مسألة المثلية الجنسية وحق المرأة في ممارسة حريتها الجنسية وخياراتها الجسدية من دون مساءلة. جاء اختيار اسم المجلة «أقصى» تذكيراً باسم الفتاة المراهقة الأفغانية أقصى برفيز التي قتلت على يد والدها وأخيها في تورنتو منذ عام لتمردها على اللباس الشرعي المفروض عليها، وخروجها عن تقاليد العائلة. تقول إحدى المساهمات في مشروع المجلة:

أردنا أن نقدم هذه المجلة للعالم كي نكسر الستريوتايب الذي يلبس صورة المرأة المسلمة، المحجبة.

قد يرى البعض في الطرح «تطرفاً أقصى» من قبل هذا الجيل الشاب، ولكن الذهاب إلى الأقصى هو ما تسعى إليه النسخة الأولى من الإصدار الذي تم توقيع بعض قصائده بحرف واحد، واسم ناقص.”

المستقبل
الاحد 8 آذار 2009

جاكلين سلام
كاتبة سورية مقيمة في كندا

في يوم المرأة: مشروع حملة لـ"دعم" جرائم الشرف

يبدو أنّ التدوين السوري قد وصل إلى أوجه:

تعليق من الزميل اللجي على مدونة ريم مسباني حول جرائم الشرف:

لماذا يلغون ذلك [قانون جرائم الشرف]
نحنوا مجتمع اسلامي ومجتمع غيور على الشرف
برغم كل شيء
ماذا يفعل ذلك الشخص عندما يكتشف الخيانة فجأة ارجوا التاكيد على كلمة فجأة هل يذهب او ماذا
لا اعرف ماذا بدي اكتب
ارجوا قرات الشرع الاسلامي بشكل صحيح وابحث عن حديث شريف وسوف تعرف لماذا لا يقفون جرائم الشرف
الاختلاف لا يفسد للود قضية
تحياتي الك

وتعليق له أيضاً على مدونة ياسين:

المورث الشعبي والجهل بالدين
لا يا صديقي أقرا الدين وسوف تعرف معنى الغيور في الدين طبعا انا ضد الاشخاص الذين يقومون بهذا الاعمال تحت اسم جرائم الشرف على فكرة انا طالب حقوق واعرف هذا القاعدة جيد انها رائعة هذا رأيي
الاختلاف لا يفسد للود قضية…

وأيضا:

رد جميل ومنطقي جدااااااا

اخي انت تكتب بالعربي يعني بالاحرى عربي وهذا يكفي لتعرف ماذا يعني الشرف العربي هذا اولا واثانيا
لا اعلم ماهو دينك وشيء اكيد راح تقول الانسان فوق الاديانة وهذا صحيح….المهم….
المسلم يرجم بالحجر امام الناس جميعا
اليس ذلك قمة الوحشية…..
معنى ذلك نلغي الاية الكريمة ونقول ان ذلك لا يمشي مع مشاعرنا الانسانية
اخي القضية واضحة……..
اني افكر الان انا اقوم بحملة لدعم جرائم الشرف ولا تنسى
الاختلاف لا يفسد للود قضية
تحياتي الك……….

إنّ الحملة ضدّ المثليّة هي حملة ضد الاعتراف بوجود وأحقيّة وجود المثليين كالمغايرين, وأعتقد أنّ الحملة مفيدة فقط لعكس الواقع السوري الداخلي كما هو.

فكما أنّ هناك سوريون كثيرون ضدّ المثلية هناك أيضاً من يبرّر قتل النساء بداعي الشرف. أعتقد أن التدوين السوري باللغة العربية هو مهم فقط لأنّه الوحيد القادر على إظهار المجتمع السوري بكلّ أطيافه وألوانه, أو سواده.

فالحقّ يقال, منذ بدء التدوين باللغة الإنكليزية وحتى هذا اليوم, لم نشهد آراءً بهذه الفظاعة كتلك التي نجدها في تدوين اللغة العربيّة, والأسوأ في الأمر كلّه هو ربط  الإسلام بفظاعة هذه الآراء.