عزمي بشارة يحاضر في دمشق بمناسبة القدس عاصمة الثقافة العربية

عزمي بشارة يحاضر في غاليري رفيا بالتزامن مع معرض «عبر الحدود» بمناسبة القدس عاصمة الثقافة العربية

p01_20070321_pic3.previewبرعاية نائب رئيس الجمهورية العربية السورية، الدكتورة نجاح العطار، تقدم غاليري رفيا يوم الاثنين 26 تشرين الأول 2009 الساعة السادسة والنصف الدكتور عزمي بشارة في محاضرة بعنوان «من هي القدس؟ لماذا القدس؟» بمناسبة «القدس عاصمة للثقافة العربية 2009».

وستفتح هذه المحاضرة معرض «عبر الحدود» وهو معرض للتصوير الضوئي والوسائط المتعددة يشارك به عشرة من الفنانين الفلسطينيين، وهم: عريب طوقان، رنا بشارة، رؤوف حج يحيى، رُلا حلواني، سما الشايبي، سميرة بدران، شريف واكد، طارق الغصين، تيسير بتنيجي، يزن خليل.

المكان حسب ما فهمت, قبال جامعة الحقوق في البرامكة, مبنى جامعة دمشق, صالة رضا سعيد.

Advertisements

قولوا لرابطة السفر الدولية للمثليين والمثليات أن إسرائيل الفصل العنصري ليست مكاناً للاستجمام

الثامن من أيلول/سبتمبر 2009

صادر عن:

أحرار الجنس مناهضين للفصل العنصري الإسرائيلي، تورنتو

أحرار الجنس من أجل تقويض الإرهاب الإسرائيلي

الشبكة اليهودية الدولية المناهضة للصهيونية

أحرار الجنس الناشطون في حملة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، والعقوبات على إسرائيل

تخطط رابطة شركات السفر الدولية للمثليين والمثليات IGLTA  لعقد مؤتمر سياحي في تل أبيب، وذلك في السادس عشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، من أجل تعزيز السياحة الترفيهية الخاصة بالمثليين والمثليات والثنائيين والثنائيات والمتحولين والمتحولات جنسياً (م.م.م.م.). من المتوقع أن يتألف جمهور المؤتمر من وكلاء السفر المختصين بالترويج للسياحة المتعلقة بال م.م.م.م. وستقدم منظمة IGLTA من خلال هذا المؤتمر، وبالتعاون مع منظمة إسرائيلية للمثليين Aguda، الدعم المالي والرمزي لدولة تستمر في احتلال وقمع وتجريد ملايين الفلسطينيين من حقوقهم، إضافة إلى قتل وسجن الآلاف منهم.

لذا نتوجه، نحن مجموعات وأحرار جنس ناشطين بنداء إلى كافة الم.م.م.م والأصدقاء حول العالم لمشاركتنا احتجاجنا في مواجهة ترويج IGLTA للسياحة الترفيهية في إسرائيل الفصل العنصري، ونطالبها بإلغاء المؤتمر المزمع عقده في إسرائيل وبوقف أي شكل من أشكال الترويج السياحي لهذا البلد.

Continue reading

متى سيصبح عندي الآن بندقيّة؟

عزيزي جندي حماس,

كم أوّد لو كنتم تقبلون بالنساء بين صفوفكم.

لا تعلم كم أودّ أن أقاتل, وأن أقتل ميليشيا الاحتلال, لا تعلم كم أفكّر بالأمر كل يوم.

أشعر أنني لا أنتمي إلا لساحة المعركة, الدراسة والعمل والنشاط الحقوقي والكتابة لا تضني يشيء سوى مزيد من القلق.

عزيزي جندي حماس,

لا أريد أن أموت بالسرطان أو بسكتة قلبية أو بحادث أو على فراشي.

أريد لشظايا جسدي أن تتطاير في سماء هذا البلد وتركد على ترابها.

لا أريد الموت, أريد أن أموت حيّة, أريد أن أحيا حقيقة لا وهماً.

لو تعلم كم أحبّك وكم أكرهك.

لو تعلم كم لست سعيدة.

وكم سأكون سعيدة, وبحقّ, تلك السعادة, حينما يصبح عندي بندقية.