مثليّون ومسلمون

الحقيقة لديّ تعليق أوّلي لا على التدوينات السورية ضدّ المثليين, لكن ضد كلّ من “يناقش” كيان إنسان آخر.

ما الفرق بين النقاش حول المسلمين والنقاش حول الإسلام ذاته؟

لنبتعد عن “النقاش” حول أيّ من الإسلام والمسلمين ولنناقش عمليّة “النقاش نفسه” حول الإسلام والمسلمين.

لأعطي مثالاً أوّلا, ما الفرق بين النقاش حول الحجاب والنقاش حول المحجّبات؟

أنا شخصيّاً أرفض فكرة الحجاب وأعتبره بكلّ أنواعه وعلى مرّ العصور انعكاساً للقوى الذكورية التاريخية على الجنس الأضعف تاريخيّاًً في حضارات معيّنة والتي عبر هذا التاريخ جاءت لتشّكل الصورة المرئية والاجتماعية الجنسيّة عن المرأة والتي بدورها (الصورة) أتت بأشكال متعدّدة, منها أن تكون المرأة مخفية لجسدها أم تظهره, وكلاهما يحملان صورة واحدة عن جسد المرأة وهو الإغراء الجنسي. أحدهما يخفي “الإغراء” والآخر يظهره, هناك فرق في شكل التعامل مع الإراء لكنّ مضمونه واحد.

تعامل الحضارت المختلفة مع جسد المرأة  تاريخيّا  بهذه الصورة والتي أصبحت تشكّل لبعض النساء “هويّة” هو تعامل واحد إنّما بأطر متعددة وكما أسلفت بأشكال متعددة لن أدخل فيه الآن.

التعامل مع الحجاب ذاته أي التعامل مع قيمته بمعزل عن الأشخاص الذي يرتدونه, هو تعامل فكريّ مع فكرة, مع القيمة المتجردة ولذلك هي برأيي قابلة للنقاش.

بالنسبة إلى المحجبات فالموضوع مختلف تماماً, فنحن لا نتعامل مع أفكار أو مع قيم الآن, بل مع أناس لهنّ كينونتهنّ وعند هذا الحدّ تماماُ يقف الجدال, فلا مجال للنقاش والجدل حول كينونة إنسان, لأنّ في ذلك برأيي استباحة حرمة مقدّسة وهي الإنسان. إذن التعامل هنا لا يصح لأنّه تعامل فكريّ مع وجودية إنسان.

لي صديقات محجّبات وعزيزات عليّ ولم يكن رأيي بالحجاب مصدر توتر أو قلق بالنسبة لي أو لهنّ, بل الأكثر من ذلك, أجد نفسي أدافع عن النساء الفرنسيات والتركيات المسلمات اللواتي لا يسمح لهنّ بارتداء الحجاب في أماكن الدراسة وغيرها, الأمر الذي أعتبره خرقاً للحريات الشخصية بحجّة حماية “النسيج الاجتماعيّ الواحد”.

إذن في الوقت الذي أناقش مبدأ الحجاب, لا أناقش حرية اختيار المحجبات له, لا بل أدافع عن اختيارهم هذا لأجل مبدأ واحد: الإنسان فوق الأفكار.

كذلك الأمر لي بالنسبة إلى المسلمين وإلى الإسلام, أمي مسلمة ولا أناقش هويّتها الإسلامية بل أناقش الإسلام ذاته.

الحقيقة أجد من العصب على نفسي أن “أدافع” عن أحقيّة وجود المثلييّن في المجتمع, فالنقاش كلّه من أصله برأيي خاطئ, فلا يجوز النقاش حول “كينونة” شخص. الإسلام دين, والحجاب مبدأ, لكنّ المثليون هويّتهم تماما المثليّة, فهم لم يتبعوا دينا أو فكرة, بل هم تماماً مثليين. ومن هنا النقاش حول المثليّة هو نقاش حول المثليين كذلك و تلك الخاصيّة الوجوديّة في الحديث الهوية الجنسية للأشخاص, لا عن فكرة تبنّوها أو مدرسة فكريّة يتّبعونها.

تماماً كالفرق بين الأسود والإشتراكي, الأول  يكون أسود والثاني مؤمن بالمدرسة الإشتراكيّة.

تستطيع دوماً أن تناقش الإشتراكية مع الإشتراكي لكن كيف تناقش الأسود بعرقه؟ بوجوده؟ بما هو عليه؟

المثلية ليست فكرة وإنما كيان.

المثلية ليست مدرسة فكرية تناقش وإنما وجودية إنسان.

المثليون والمتحولون جنسيا والثنائيون واللاجندريون هم أشخاص لهم حرمة وكينونة وبينما كلّ الأفكار تناقش, الكيان الإنساني عصيّ على النقاش..

إن كنت تناقش المثليين, فلا ضير من النقاش حولك إذن, هذا ما تفعله تماماً.

وهذا هو الخلل في مفهوم “حريّة التعبير”, فلا حريّة في نقاش كيان إنسان آخر.

Advertisements

32 thoughts on “مثليّون ومسلمون

  1. sunbula says:

    maybe i am focusing on the hijab “idea” and not the person here, but just as it is with any other kind of clothing, the choice to wear the hijab is often not a free one, but made in order to please social mores (in the current arab world) or rebel against them (as the case with those who choose to veil in the west) – i don’t see the choice to wear the hijab out of social pressure/to avoid being judged as a ‘whore’ as that different from feeling pressured to buy “sexy” clothes or undergoing body modification in order to make oneself more sexually appealing. they are both two sides of the same coin. but when i say this, am i refusing the kaynoonah (very being?) of the person who makes this choice or am i debating the idea?

    i think the reason these people are in such denial is the issue of identity. everyone knows that there are people who sleep with other people of the same body parts but the idea of a ‘gay identity’ as we understand it takes the cover off these actions, supposed to remain covered under social normalcy. to practice homosexual sex is one thing, to identify as ‘gay’ is something completely different. when it comes to gender identity though, il7aki 7aki taani.

    • Anarchist Queer says:

      I think just like there are women who are forced to put Hijab there are those who wear it and proud and most of those in the middle and the bourgeoisie classes wear it with pride and out of choice.

      I don’t like to think of an Arab society as a one-level oppressor. If there is a serious oppression with regards to the veil it’s not really the fact it’s being forces cause that’s easy to single out and refute. but actually precisely it is in other cases an act of choice, for it portrays those who wear it as women with virtue and those who don’t as less. the oppression comes from the pressure-or not- that “it’s right thing to do” in order to be a good woman. and this goes beyond social habits where some women put the veil in order to get married.

      in any case, those who choose to put the veil has the right to do so and this very decision should be respected and not questioned.

  2. Gottfried Stutz says:

    I have always been against banning those young women wearing headscarves from school. If we try to know who among them was forced to wear it and who is wearing it out of conviction, then we’ll be down the dangerous path of the Inquisition. The school and the workplace should be places of social inclusion, not exclusion.

    As for sexuality, well, Razanne, you’re articulating the concept of “being” homosexual more and more clearly. Being “against homosexuality” is utter nonesense, just like being against autumn or wanting to ban the sea. How can you be against or for something which is part of nature?

    Seeing things from this angle, Mohammad Online and his blogger friends are trapping themselves by declaring a campaign “against homosexuality”. (I half-jokingly used my Facebook status to launch a campaign against winter, by the way.)

    • Anarchist Queer says:

      haha i love the status! very expressive.
      To be honest I wrote this post out of frustration and I don’t think it’s a good one, but I felt I want to say these things.
      thank you for your comment dear and I can’t wait to read your posts!

  3. Damascene says:

    hi ….great blog
    i always thought that the word “Queer ” is a derogatorily term ?
    well,,. maybe it is like the word “n!gger” ,it is ok for you to label it yourself with it but not others ;-7

    • Anarchist Queer says:

      Dear D,
      Actually you can Wiki the term “queer theory” and “queer studies” to understand that the term “queer” is used in academic studies. There is a whole theory called queer theory and the works of the following theorists explicitly covnvey the term, so it’s not a derogatorily term at all:

      * Sara Ahmed
      * Gloria Anzaldua
      * Lauren Berlant
      * Leo Bersani
      * Aaron Betsky
      * Judith Butler
      * Tim Dean
      * Teresa de Lauretis
      * Lee Edelman
      * David L. Eng
      * Michel Foucault
      * Elizabeth Grosz
      * Judith Halberstam
      * David Halperin
      * Laura Kipnis
      * Elspeth Probyn
      * Eve Kosofsky Sedgwick
      * Josephine Shaffer
      * Alan Sinfield
      * Michael Warner
      * Gust Yep

  4. dubaijazz says:

    This is by far the best that’s been written about this campaign so far. !

    Indeed, how do you ban or wage a crusade against something that’s real and inevitable? like rain or winter or the yellowness of the sun?

    in my humble opinion, and excuse my french, the haterz should shut the fuck up already.

  5. Salina says:

    It’s weird that I find my self both agreeing and disagreeing in one post!
    I completely agree on the notion of rejecting a discussion that related to the natural being. But the Hijab thing.. Anyway, this comment is not a correction for I second Dubaijazz, it’s probably the best written so far, but I felt I wanted to further focus on the nature of “choice”.

    In relation to homosexuality, homosexuality is in my opinion is a matter of choice, three options that is, to freak out and therefore forget about it and live “normally”, or to self-identify, or to openly come out. Very much like in a veil case, where the woman decides to either wear it for the family, wear it out of conviction, or simply leave it.

    It’s pretty much the notion we discussed Razan, after the film.. Being a traditional woman and secured in the society’s net, and being a feminist exposed to all kinds of harassment, is pretty much a process of choice, and in both cases in my opinion, are extreme choices. What pays off here is the motive you base your choice on.

    I really respect you, and your motive :)
    Keep rolling.

    • Anarchist Queer says:

      Sal,
      in all the cases you’ve listed they’re not in my opinion about a choice whether “to be” a homosexual or not, it’s a choice of “appearing” or “identifying” yourself openly as such or not. in other words, you “are” homosexual but the question is “how” you’ll be one, is i think what you’re saying, will it be in the closet or in the open? hence we’re not talking about “to be or not to be” as a homosexual, we’re talking about, conforming or not. and i think that’s a different case.

      but in any case, the question of sexuality is far from being simple, i never said that people choose or not to be a homosexual, i think sexuality is more complex than to be divided into homosexuals and heterosexuals. or into being or choosing.
      my post is really about respecting this very being, whether it is out of choice or just being, this whole question is really not my business. I simply do not have the right to “legalize” or “illegalize” any form of being.
      keep respecting me :P

  6. kenan phoenix says:

    Thank you for this post,
    In fact you are totally right, but all these fucking discussions about homosexuality is not innocent they are fanatic people. They hate everything different of their “middle age” culture. They don’t fight homosexuality..never… they want to say “we are good and poor Muslims” nothing more….we can’t read them and focus on their opinions, because if we did we hurt our minds, anyway you said your point of it clearly and loudly. regards

    • Anarchist Queer says:

      Dear Kenan,
      Thank you for your constant support and your kind comments, well even though it is a bit hard, but hey, our own parents are like that, mine at least, and we might not reach an understanding, and I really think through dialogue we can make history :)

  7. عطاالله says:

    أنت تعتبرين أن المثليين لهم كيان مستقل خاص بهم و أن الكيان البشري لا يناقش
    بالنسبة لي أنا أعتبر أن المثلية هي مجموعة سلوكيات شاذة يقوم بها فرد ما وليست هي جزء طبيعي من كيانه
    طيب دعيني أناقش الأمر من مبدئك بالنسبة للحجاب
    أنت ترفضين الحجاب وتعتبرينه قانون ذكوري مفروض على المرآة المحجبة
    وأنت تناقشين الحجاب كفكرة وتتوقفين عند المحجبات وتعتبرين أن النقاش حولهم محرم لأنهم كينونة انسانية
    هنا أتوقف عند سؤال صغير : ألا تتمنين بما أنك ترفضين فكرة الحجاب أن تصحي يوماً لترين جميع نساء الدنيا خلعوا الحجاب وكشفوا عن صدورهم كما يفعل الرجال تماما ؟؟؟؟
    اذا كان الجواب نعم فهو نفس موقفنا من الشذوذ الجنسي الذي نعتبره فكرة شاذة نتمنى أن نستيقظ لنرى المثليين قد ابتعدوا عنها …. لاحظي أنه لم يثبت أحد قطعا حتى الان أن المثلي هو هكذا كما ولد …. لذلك من الطبيعي أن يكون سلوكاً مكتسبة لظرف ما واذا كان لديك ما هو مناقض لهذا بشكل موثق وقاطع من جهة معروفة بحيادها وقيمتها العلمية فأرجو وضعها هنا
    اذا كان جوابك عن سؤالي الصغير لا …. فإذن أنت تناقضين مبدئك هنا لأنه بشكل طبيعي من يرفض شيئاً سيكون سعيد بزواله
    وتشبيهك هنا المثلي بالأسود هو تشبيه خاطىء لأن الأسود هو عرق له خصائصه من لون بشرية وشكل عام للملامح وخريطة جينية تحمل مورثات تميزه عن غيره ….. ما وجه التشابه بين المثلي والأسود ؟؟؟؟ هل هناك مورثات تميز المثلي عن المشتهي الجنس الآخر
    انا لا أقول هنا أن المثلي هو شخص يخدع الباقين بأنه يشتهي نفس جنسه البيلوجي …. هذا شيء موجود طبعا ….. انا أقول هنا أن هناك خلل في الهوية الجنسية أو لنقل الاعتقاد الجنسي للمثلي …. لأن من يعتقد أنه أنثى سيأخذ دور الانثى بكل شيء في حياته حتى وإن كان ذكر …. هذا الاعتقاد المغاير لجنسه البيلوجي له أسباب كثيرة شكلت عامل ضغط غير طبيعي سبب هذا الميل الجنسي الشاذ …..
    لنأخذ مثالا عن ذلك …. ذكر كامل الأعضاء والصفات الذكرية يشعر بميل لذكر آخر ويريد حياة عاطفية كاملة معه
    عند رغبته بممارسة الجنس معه سيرى أن أعضائه الجنسية ليست مكملة لأعضاء الآخر … بل هناك تشابه بها … فهل نستطيع أن نقول أن أعضائه هي المشكلة التي منعته من ممارسة ميوله أم أن الأفكار والدوافع الشاذة العقلية التي أقنعته بأنه ليس كما يبدو هي السبب
    وفوق هذا وكله لا وجود لأعضاء جنسية خاصة للمثليين حتى يكونوا كيان مستقلاً عن غيرهم …. طبعا كل حسب ميوله ولا أتكلم هنا عن التشابه بل التكامل هو ما أقصده
    لو كان كلامي خاطىء فلماذا يمارس الجنس بين مثليين ذكور عن طريق فتحة لا علاقة لها بالجنس وهي مجرد منفذ للفضلات
    في نهاية الأمر أقول : أنت تريدين أن لا يناقش أحد وجود المثليين لأنهم كيان مستقل وأنا لأأ أجد فيهم ملامح الكيانات المستقلة المجتمعة على نقاط طبيعية ما
    وهناك نقطة لفتت نظري في ما كتبت :
    أنت تقولين أن أمك مسلمة وأنت لا تناقشين كونها مسلمة ولكن تناقشين الاسلام نفسه …. وفي ردك الثاني على تدوينة محمد اونلاين حول تدوينته : “مشاهدات من بريطانيا حول الشذوذ الجنسي !” قلت أنك لا تؤمنين بالاسلام ولا القران وأنهم يعنيان لك ولم تقولي ماذا يعنيان لك وتركتها عائمة ….. سؤالي هنا : اذا كنت تطعنين في الحجاب وهو تكليف اسلامي فأنت تطعنين في جزء من التعاليم الدينية والحياة الاجتماعية الاسلامية ….. أنت تطعنين اذن في معتقد ديني يعتقده مليار من الناس ….. هل برأيك هذا الطعن لا يشكل طعنا للمسلمين نفسهم باعتبارهم هم يمارسون هذا التكليف بأنهم يمارسون شيئاً مطعون به من جهتك ؟؟؟؟؟؟

    • Anarchist Queer says:

      أهلاً بك أخي عطالله وأعتذر عن أيّ تعليق لك على هذه المدوّنة تمّ حذفه سابقاً
      شكراً على قدومك ثانية وعلى التعليق.

      أنت قلت: “ألا تتمنين بما أنك ترفضين فكرة الحجاب أن تصحي يوماً لترين جميع نساء الدنيا خلعوا الحجاب وكشفوا عن صدورهم كما يفعل الرجال تماما ؟؟؟؟”

      وقلت: “اذا كان جوابك عن سؤالي الصغير لا …. فإذن أنت تناقضين مبدئك هنا لأنه بشكل طبيعي من يرفض شيئاً سيكون سعيد بزواله”

      أجيبك: ليست لديّ مشكلة بتاتاً مع المحجّبات أنفسهنّ سواء اخترن ارتداء الحجاب أم لم يخترنه, علينا الفصل ما بين الفكرة والمطبّق لهذه الفكرة, فلا أتمنّى مثلا وبصدق, إن لم يعجبني أي من الأديان أن يتمّ زوال من اتّبعوها, أجد هذا الكلام كلاماً متطرّفا بشكل مخيف, فإن كانت لديّ رؤية في قراءة تاريخ الحجاب ومبدأه لا يعني هذا بالضرورة أن الجميع عليه أن يسير حذوي. أؤمن بالتعايش وأجد نفسي متعايشة مع الكثير من الأشخاص الذين أختلف معهم. إذن أن نتمنّى زوال شيء لأنّنا نرفضه هي فكرة غير إنسانيّة الحقيقة, وأجدها غريبة كفلسفة بالحياة.
      كما أنّني أشرت إلى أنني أقف إلى جانب المحجبّات في كلّ من فرنسا وتركيا وغيرها من المواقف التي يطلب من المحجّبة نزع حجابها. إن كنت أريد زوالها, ما دافعت أصلاً

      أنت قلت:”اذا كنت تطعنين في الحجاب وهو تكليف اسلامي فأنت تطعنين في جزء من التعاليم الدينية والحياة الاجتماعية الاسلامية ….. أنت تطعنين اذن في معتقد ديني يعتقده مليار من الناس ….. هل برأيك هذا الطعن لا يشكل طعنا للمسلمين نفسهم باعتبارهم هم يمارسون هذا التكليف بأنهم يمارسون شيئاً مطعون به من جهتك”

      أجيبك: لا أرى كيف رفضي لمبدأ الحجاب طعناً بالمسلمين, أتعني أنّ لا خيار لي سوى بتقبّل أي شيء قاله الإسلام وإن لم أؤمن به فبذلك أؤذي مشاعرك على الرغم من أنني لم أتحدّث عنك كمسلم ولم أقل أنني أريد زوالك؟ ببساطة تحدّثت عن فكرة متجردة إلا إن كان رأيك أنّه لا يحقّ لي حتى نقاش الأفكار.

      أعتقد أنّ الخلاف بيني وبينك هو ما يلي: أنت لا تكترث إن كنت أدافع عن حقّ النساء في ارتداء الحجاب إن أرادوا, أن تريدني أن أؤيد الحجاب نفسه, لا الحق في ارتدائه.
      وهذه هي المشكلة تماماُ في ما يتعلّق في المثليّة, أنتم ضد المثليين كأشخاص وتودون زوالهم تماما لأنكم ضد الميول الجنسية المثليّة نفسها, ليس هناك فصل بين معارضة الفكرة ومعارضة وجود شخص, بالنسبة لي, الخيار هذا موجود, وبشدّة

      أما في ما يتعلّق في الأسود والمثليّ, تسائلت في تدوينتي أنّه كيف يمكن أن نناقش الأسود بعرقه, وكيف يمكن أن نناقش الهوية الجنسية بهويتها, وهذه النقطة تماما ما أغفلتها في تعليقك سيدي, فأنا لم أقارن الاثنين معا وكأنهما مثيلان, أنا ساويت بهما من ناحية الهوية التي يحدّدها لنفسه, عرق الأسود هو هويّته العرقية والميول الجنسية هي هوية المثلي والمغاير الجنسية, فمن الخطأ منطقيّاً أن تأخذ خصائص الأسود وتطالب للمثلي أن يكون له خصائص تشبه الأولى في البنية وإن اختلفت في الشكل. ففي الوقت الذي لدى كل منهما هوية, هم بنيونيا مختلفين,

      الخاصيّة الوجوديةّ للمثلي هي تماما ميوله الجنسيّ وهو ميول صحيّ وسليم وسيكون لديّ تدوينات أخرى عن هذا الموضوع ومواضيع أخرى لها علاقة بالجنسانيّة بشكلها العام
      هناك تعليق رائع على تدوينة أنس الأخيرة, بإمكانك قراءته إن كنت حقاً تريد أجابة :)

      أشكر مرورك ثانية

  8. Mo|-|annad says:

    لا أخفي عليك مقدار اعجابي بدفاعك على المثلية والكتابة لصد المتنافسين بالنقض على وجود المثلية . وبالرغم أني ليس من طبعي التعليق على مدونات الغير في موضوع يكون في جدال، فقد قررت أن أدخل النقاش بتعليقي على تدوينتك هذه.

    ودعيني أبدأ بما انتهي مقالك بقول بأن المثلية هو كيان يجب احترمه ، وهذا هو الخلل في مفهوم “حريّة التعبير”, فلا حريّة في نقاش كيان إنسان آخر

    ولنقل أن المثلية تقبلها الناس ، وأعتقد هذا حلمك وحلم كل مثلي على وجه الأرض بأن يكون المثلي يُكنّ له احترام مثليته و اختياره من يكون، والى أي كيان ينتسب له، وخاصة في عالمنا العربي. لان العالم العربي غير معتاد بوجود هذا الكيان ان صح التعبير، فهناك بلاشك مقاومة عنيفة في تقبل هذا الفكر.

    خلال قراءتي مقالك السابق، فأنت لا تؤمنين سوى الحرية المطلقة للانسان ، وهي غير مقيدة لا بدين و لا بعادات تقيد تلك الحرية. هل هذا صحيح؟

    ولكن ماذا عن الفطرة ؟
    عندما نرى الحيوانات التي هي على فطرتها تكون مجتمعة قد تكاثروا بوجود ذكر وانثى، وليس بذكر وذكر ولا أنثى وأنثى ،

    بل إن كان هناك مثلية على مر التاريخ بشكل ارتضاه المجتمع، لانهار ذاك المجتمع !! ألا تعلمين لماذا؟ لانهم اختاروا خياراً معاكسا للفطرة السوية التي هي من المسلمات لدى البشر.
    ولا يوجد حرية ولا كيان في المسلمات ، دعيني أضرب لك هذا المثال ،هل 1+1 =3

    نعم بالمثلية يمكننا ايصال هذه المعادلة إلى الصحة ، ولكن النتيجة ستكون وخيمة لاننا أخللنا في عملية الجمع والتي هي من المسلمات لدينا
    انت تحدثت عن أمك، ما تظنين ان كانت امك مثلية ، هل كان سيكون لديك مدونة تكتبي فيها ، لا أعتقد أنك ستكون موجودة أصلاً على أرض الواقع !! هذا ان افترضنا أن امك مخلصة للمثلية

    هذا ما لدي ، وآسف ان سببت أي ازعاج في مدونتك
    :D

    • Anarchist Queer says:

      أهلا وسهلاً بك ولاازعاج بتاتاً,

      أنت قلت: “خلال قراءتي مقالك السابق، فأنت لا تؤمنين سوى الحرية المطلقة للانسان ، وهي غير مقيدة لا بدين و لا بعادات تقيد تلك الحرية. هل هذا صحيح؟”
      لا أعلم سيدي عن أيّ مقال تتحدّث ولكنني لا أؤمن بالأديان وبعادات معيّنة كجريمة “الشرف” مثلاً, لكن لا أجد عبارة “الحرية المطلقة للانسان” واضحة, فالأمر نسبيّ

      أنت قلت: “ولكن ماذا عن الفطرة ؟ عندما نرى الحيوانات التي هي على فطرتها تكون مجتمعة قد تكاثروا بوجود ذكر وانثى، وليس بذكر وذكر ولا أنثى وأنثى”

      الطبيعة أشمل وأعمق وأجمل من أن تكون مصنّفة على أساس التكاثر
      فكالإنسان, هناك حيوانات تميل لجنسها وتستطيع قراءة مقال في الويكيبيديا عن عدد الحيوانات التي وجد فيها ميول مثلية

      هذا وفي دراسة أخيرة لطبيبين عام 2007 وجدا أنّ هناك أكثر من 250 دافع للعمليّة الجنسية غير دوافع التكاثر واللإفراغ عن التوتر وما الى هنالك من دوافع معروفة أخرى

      أنت قلت: “بل إن كان هناك مثلية على مر التاريخ بشكل ارتضاه المجتمع، لانهار ذاك المجتمع !!”
      لا أعلم ما تعنيه فكلمة “كما اترضاه المجتمع” فإن رضي المجتمع أم لم يرضي, كان هناك مثليين منذ الأزل في التاريخ ولم يهدّد هذا جنس البشر

      وأعتقد أنّ البشر لن ينقرضوا من المثليين بل من الحروب التي يشنّوها على بعض ومن الأمراض والفقر والمجاعة والتي هي أيضا نتيجة سيطرة حضارات على أخرى

      المثليين هم أقليّة ولا تريد أن تضرّ البشرية بل أن تعيش بسلام متمتعة بكامل حقوقها

      هناك مسّلمات أعيد النظر بها وتبيّن أنّها على خطاً وهناك قواعد معرفيّة وهذا الفرق بين المنطق والميول الجنسية المنمطة

      • Mo|-|annad says:

        هههه بصراحة لم أكن أعلم بوجود المثلية عند الحيوانات، ولكن يبدو أن الخروج عن الطبيعة انتشرت حتى وصلت إلى البهائم … إليكم هذا المقال
        http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Biologia/Sience-0011.htm

        أنت قلت:

        { “بل إن كان هناك مثلية على مر التاريخ بشكل ارتضاه المجتمع، لانهار ذاك المجتمع !!”
        لا أعلم ما تعنيه فكلمة “كما اترضاه المجتمع” فإن رضي المجتمع أم لم يرضي, كان هناك مثليين منذ الأزل في التاريخ ولم يهدّد هذا جنس البشر
        {
        لا يُخفى متى ظهر اول مثلية في التاريخ، وهذا ليس موثقا فقط في الدين الاسلامي ، بل في كتب التاريخ أيضا، فماذا حصل لهم ؟ لا تغمضي عينيك و تصرفي النظر عن ما حصل لهم !!

        المثليين هم أقليّة ولا تريد أن تضرّ البشرية بل أن تعيش بسلام متمتعة بكامل حقوقها

        نعم أقلية وسيبقو أقلية أو ينقرضوا لانها ليست جماعة تحترم العفة فضلاً على العقل والدين و الأخلاق
        لا أعلم لماذا الدفاع عن المثلية، هل تعرضت في حياتك إلى موقف اتخذت المثلية مخرجاً وفكرا واتجاهاً إلى الحرية المزعومة ؟!

        عندما يدافع المرء عن شئ يؤمن به ، يكون ذلك الشيء سامياً مفيداً ، فماذا ستجلب المثلية إلى المجتمع ؟
        :s

        نعم هناك مشاكل الشرف والقتل والتي يجب ان توقف فورا وأن ينشر الوعي عند الناس، وأن تأخذ الايناث حقوقهن،

        في آخر المطاف، لا أريد هذا النقاش أن يتقلب إلى عداء وجدال معدوم كما هو الحال في معظم النقاشات العربية في الانترنت،
        ولكن لدي ملاحظة صغيرة، مابدى لي أن المثلية أعمت بصيرتك لسبب ما لم أستطع أن أجده ولكن أنت بالطبع تعليمينه حق المعرفة، لا تقولي لي الحرية فهذا ليس سببا بأن يكون الانسان مثلي !!!
        وليس بطبيعة الانسان أن يكون مثلي !! وإلاّ لما كنت موجودة على قيد الحياة إن اتخذو أهلك المثلية !!

        تحياتي

  9. زائر says:

    إلى السيد عطا الله
    افترض أننا وضعنا 1000 طفل رضيع في جزيرة، نصفهم ذكور ونصفهم إناث. وقطعنا عنهم أي تأثير بشري خارجي وتركناهم لمدة 30 سنة مثلا.
    بعد ذلك سنقوم بعمل إحصاء لوجود الصفات التالية بينهم: أصلع – بدين – قيادي – إجتماعي – زير نساء – مخترع – ذكي – غبي – مثلي – لا يأكل السمك – كسول – بخيل – كريم – إلخ…
    كم برأيك نسبة ظهور هذه الصفات بينهم؟
    الآن حاول أن تتجرد بعقلك وتحرره من الأفكار المسبقة وجاوب على السؤال التالي:
    كم نسبة من سيقوم منهم بتغطية شعر رأسه أو رأسها بحجاب؟
    هل عرفت الآن الفرق بين الصفات الطبيعية، والصفات الشاذة؟
    الصفة الطبيعية هي صفة تظهر في أي مجتمع بشري بشكل طبيعي بنسبة معينة، مثل صفة مثلي، أو محب للأثداء الكبيرة، أو أي “توجه” جنسي ما. أما الصفة الشاذة الغير طبيعية في الصفة التي لا تظهر بشكل طبيعي، وإنما تحتاج لمؤثر خارجي أو إلى إجبار، مثل صفة محجبة.

    • Anarchist Queer says:

      شكرا لتعليقك أخي الزائر,
      لا أدري إن كنت تقصد بـ”محجبة” الفتاة المحجبة, إن كان هذا قصدك, ففي الوقت الذي أرفض أن يتمّ تسمية المثليين بالـ”شاذين” أرفض أن يتمّ وصف المحجبة بالـ”شاذة”

      على النقاش أن كون بعيداً عن التسميات والأوصاف المسيئة إلى كرامة الإنسان وليكن النقاش حول نقاط جدلية ومحددة

  10. عطاالله says:

    لا مشكلة الآن أخت رزان وانا منذ اول مرة دخلت بها مدونتك وحتى الان لم يكن هدفي قط أن أؤذي أحد ما أو أن أهاجم شخص معين بكيانه ….. ما كان يهمني هو الحوار فقط و لا يمكن أن أكفل لك أن يكون أي حوار في الدنيا خاليا من كلمات وأفكار قد تزعج الطرف الآخر …. ما أكفله فقط هو عدم التقليل من احترام أي شخص إلا عندما يبدأ هو التقليل من احترام نفسه عبر الاساءة المتعمدة والغير موضوعية والتي لا تفيد الموضوع بشيء إلا النيل من مشاعر انسان ما ….. ولكل منا نظرته النسبية لهذه النقطة
    قرأت ردك على تعليقي …. وهنا أريد أن أوضح نقطة عامة في الموضوع
    كوني أتمنى أن يزول الشذوذ الجنسي كسلوك انساني لا يعني رغبتي في زوال المثليين كأشخاص لكل منهم كيانهم المستقل ….. نظرتي للمثلية ليست نظرة متعلقة بقيمة عامة تجمع أفراد عليها …. لأن الشذوذ ليس قيمة بالنسبة لي …. وأنا لا أتمنى زوال المثليين كأرواح ولكني مع زوالهم كسلوك مناقض لنوعهم البيلوجي …. وأعود مرة أخرى وأقول أن الشذوذ عندي مصدره فكرة خاطئة وعوامل ضغط نفسية سببت ذلك … وأنا عندما أقول أن المثلي مريض نفسيا لا أقصد أنه مجنون ولا أقلل من قيمته الانسانية ولكني أساويه مع أي شيء أو تصرف في الدنيا يستوجب من وجهة نظري علاج ما
    وطبعا أنا لا أقصد هنا الشاذ الذي اختار الشذوذ بمحض ارادته والذي بالتحديد كان حتى وقت متأخر من حياته طبيعيا ثم أصبح شاذا لرغبات شاذة هي الأخرى في نفسه
    انا اقصد المثلي الذي تؤكدون أنه ولد هكذا
    أنا مؤمن تماما أنه لم يولد مثلياً وأنه ولد مثلي أنا تماما ولكن ما حدث له بعد ولادته وحتى ادراك هويته الجنسية من حوادث نفسية و نقاط حياتية مختلفة هي ما سببت له هذا النزوع
    وهذه هي نقطة الخلاف بيننا ….. بكل الاحوال وإن لم نتفق ونحن لا نتفق بأمور كثيرة من بينها الدين ولكن أنا لا أملك توجه ما إلغائي نحو شخص ما إلا من يريد إلغائي وتكون البداية من عنده
    في النهاية أقول : المثلي هو بالنتيجة انسان ….. ولكنه يمارس شيئاً شاذ بشدة يمنعه من التواصل السليم مع مجتمعه مع تصريحه بمثليته أو كما أقول أنا شذوذه … وعلى فكرة كلمة شاذ ليست شتمية بل توصيف فقط
    وأكبر دليل على كلامي هو انعزالهم في الغرب بمجتمعات ونوادي وأماكن خاصة بهم ….. ما الذي يستوجب اذا الانعزال اذا كانوا كبقية البشر يمتلكون مقومات الحياة الاجتماعية الطبيعية
    سلامي لك

    • Anarchist Queer says:

      ِشكراً لك عطالله على تعليقك,
      أفهم أن موضوع المثليّة صعب جدّاً ليفهم من قبل كثير من الناس حول العالم, لكنّ ليعلم الجميع أنّ من غير الممكن أن تعطى الحقوق في كل من جنوب أفريقيا, وكندا, وغرين لاند, والدنمارك, والنروج واسبانيا وبلجيكا وفرنسا والنمسا وأستراليا الغربية كاملة للمثليين دون التأكد أنّ المثليّ إنسان سويّ بيولوجيا ونفسيا
      الفرق بين الرافض للمثلية والداعم لها هو فقط علمه بهذه الحقائق, ومدونة أنس للأسف لم تكن على مستوى من الأمانة في طرح الجدل ولن أقول الحقائق, بل ببساطة قد اختار قسم غير كامل من البحث والصقه كأنّه حقيقة

      كلّ هذه الأمور سيتمّ بحثها لاحقاً لكنّني أكتب أطروحة الماجستير الآن لذلك أنا مشغولة جدّاً ولم يستنى لي الوقت بالرد بشكل جيّد

      شكرا على هذا التعليق وأتمنى على الجميع أن يحذوا حذوك بالفصل ما بين معارضة فكرة ومعارضة وجود إنسان

  11. Anarchist Queer says:

    Suneela,
    I am simply saying that not every veiled woman was necessarily forced to put the veil and this is not the case of many veiled women in the region. I have not met not a single woman who was forced to wear it, on the contrary, it was out of choice and they’re proud of it.
    I think the concept that veiled women are forced to put he veil is a western concept. The case of the Gulf does not represent the case of big proportion of veiled woman.

    • sunbula says:

      i agree with you. the point i was trying to make is: the choice to put it on may mostly be free at the individual level, but not at the social level, just like any other piece of clothing that clearly genders our bodies – be it bikinis, skirts, pants, bras, thongs, or anything else. of course many of us freely choose to wear them, but many of us also go along, consciously or unconsciously, with the trend that is sweeping society because we want to feel like we are part of a group or because it suits a certain social situation. in the end, i guess it boils down to asking whether any choice is a truly free one…but my question was more towards: can we truly respect the choice of the person to veil if we do not respect the veil itself as an idea?

      also, i dont think the veil is obligatory in the gulf except for saudi arabia and iran, but correct me if im mistaken because i dont know for sure.

      • Anarchist Queer says:

        Yes I meant KSA and Iran, sorry for not being specific.
        As you said, in a social level, the veil is not the only case in which women are drawn or encouraged to wear it to be more accepted or more valued as women of virtue, in fact, it is not so much about the veil as much as it is the woman’s body and its image in a given society.

      • sunbula says:

        نعم فاعتراضي للحجاب )فكرةَ) من هذا الباب أي أنه بفرض نوعا محددا كل التحديد من الانوثة )اذا كنا نؤمن اصلا بفكرة “الأنوثة” و”الرجولة”) على جسم مرتديته كان قد تجندر – اذا صح التعبير فضلا عن انه يعزز ثنائية العاهرة-العذراء التي تعتمد فقط على المظاهر. اذا دققنا النظر في ممارسات الإسلام المحافظ الجديد قليلا نجده منشغلا جدا بالمظاهر والحركات الخارجية في حين انه لا يهتم كثيرا بالقضايا الروحانية وعلاقة النفس بايمانها. كل هذا الاهتمام بالخارج وبالتجليات الدينية المدعاة على الجسد يتطابق مع الهوس الامريكي الاستهلاكي بالمظاهر. أنا لا أريد ان ابدو وكأني اتعالى على الحجبات – انا لا ولن ارفض وجود المحجبات لاني اصلا كما قلت لا استطيع ان انكر وجود شيء اذا كان موجودا – انا فقط أحكي ما أشعر به من ثم لن اكف عن اعتراضي المبدئي هذا.

  12. Anarchist Queer says:

    Mo|-|annad,
    تعليقك يدور “حولي” وليس حول المثليّة
    إذن تعليقك لا علاقة له بهذه التدوينة ومن هنا لا جدل فيه
    أرجو أن يكون الحوار متمحوراً حول نقاط تناقشها لا ببساطة تقول “أنت تعلمين ما حصل لهم” وأن لا يكون الحوار مشخصناً

  13. عطاالله says:

    دعيني أوضح نقطة هنا …. أنا قلت أن المثلي هو بالنتيجة انسان ونحن لسنا بصدد الغاءه كإنسان ولكن هذا شيء وتقبله في المجتمع كإنسان مثل غيره شيء آخر ….. لاحظي أنه حتى في المجتمعات الغربية المنفتحة بشكل مطلق لا يستطيع المثلي أن يمارس نشاطاته إلا في نطاق مناطق معينة محددة له …. وهذا التحديد يظهر بقوة أن المثلي كممارسة وسلوك لا يمكن أن يعيش حياة طبيعية …
    أنا أتصور هنا ذكرين يمشيان كزوجين في الشارع …… هذه الصورة هي شاذة بحد ذاته ولا تندرج تحت بند الغير مألوف لأن هناك أمور كثيرة دينية واجتماعية عندنا تمنع هذا الأمر بشدة ….. وأنا أجزم بشكل قاطع أنه لا مكان للمثليين في المجتمعات الاسلامية والعربية لأسباب كثيرة أهمها الدين الاسلامي الذي يمنع بشكل قاطع هذه السلوكيات الشاذة وثانيا مجتمعنا شرقي يا رزان ولا سبيل لتغييره بشكل معاكس لوضعه بحالة تقبل لشرعنة الشذوذ وثالثا الوجدان الجمعي على مر التاريخ الذي سيدفع الناس لمقاومة اعطاء مجرد علنية لهذا الموضوع
    نهاية ما سأقوله : من المستحيل أن أتعامل مع المثلي بشكل طبيعي …. ومن المستحيل أن أتعامل معه من الأساس ….. وأنا لا أؤمن بكل هذه الأبحاث الذي يصدرها أناس تحركهم عوامل الضغط السياسية وأهواء دافعي الضرائب وبالنسبة لما قلته عن الاعتراف بالمثليين في كثير من دول العالم وأن هذا بحد ذاته يعطي انطباع عن المثلي بأنه سوي بيلوجيا …. مع استغرابي بأن تقولي هذه الكلمة …. أقول لك بأنه حل مؤقت لهذه المشكلة وبالنتيجة القيم العلمانية ليس لها أي ضوابط أخلاقية
    سلامي لك

  14. Salina says:

    عطاالله، ما ذكرته عن المجتمعات الغربية مشيراً الى ان المثليين فيها لا يمارسون نشاطاتهم (ولم أستطع فهم طبيعة النشاطات التي تعنيها تحديداً) الا في نطاق مناطق معينة و محددة ليس دقيقاً، و انصحك خلال أسفارك أن تتمعن بطبيعة الشوارع و الحياة و بموضوعية و من دون نظرة مسبقة لتدرك أنهم موجودون جنباً الى جنب مع سائر المواطنين لا تزيد نشاطاتهم عنهم بشيئ ولا تنقص، و بالنشاطات أعني هنا بديهية الحياة، الواجبات، و الحقوق المدنية.
    وجود نوادي للمثليين في الغرب ليس شيئاً جديداً، فهناك أيضاً نوادي للمسلمين، نوادي لرجال الأعمال، نوادي للفنانين و ما الى ذلك و لم ينشاً أي من هذه النوادي لتنحية أي من روادها، بل هي لجمع ذوي الاهتمامات المشتركة (ادارة الأعمال، الرياضة، الفن)، أو الأقليات ( المسلمين في المجتمعات الغربية، المثليين في معظم المجتمعات)

    و بما أن تعليقك الآن سيأتي حول أقلية المثليين في كافة المجتمعات، فذلك للأسف لا يعود أيضاً للا-أخلاقية المثلية و رفضها، بل لأن نسبة تواجدها بين الأفراد أنفسهم ضعيفة منذ الأزل، و ذلك لاختلافها عن الاهتمامات الناتجة عن اتجاه يتخذه الفرد، فهي ناتجة (برأيي الشخصي) عن عوامل عديدة منها البيولوجي، و منها الاجتماعي، و منها التربوي، و منها النفسي الخاضع للعوامل السابقة. و هنا أشدد على استعمال كلمة “عامل” بدلاً من خلل.

    “أنا قلت أن المثلي هو بالنتيجة انسان ونحن لسنا بصدد الغاءه كإنسان ولكن هذا شيء وتقبله في المجتمع كإنسان مثل غيره شيء آخر”
    “من المستحيل أن أتعامل مع المثلي بشكل طبيعي …. ومن المستحيل أن أتعامل معه من الأساس”
    و عدم قبوله و عدم التعامل معه هو شكل من أشكال الغائه، وهو لا يختلف عن رفض الملحد التعامل مع المؤمن لمجرد الاختلاف بالفكر و طريقة الحياة، رغم انطواء الاثنبن تحت لواء المواطنة.

    سلام

  15. SARAH says:

    القصة أنو رفض الإختلاف كان دائما أقوى دافع للهجمو عند العرب

    زمان قهرت المرأة لأنها مختلفة عن الرجل

    و صنفت في المرتبة المليون بعد كل الاشياء الحية و الميتة

    و دفنت البنت حية لأنها أنثى

    و رخص للدعارة

    و تمت حمايتها لأن الرجل يجب أن يستمتع

    و لا يحفظ الرجال المسلمين من دينهم غير آية واحدة

    و هي أن للرجل الحق في الزواج من أربعة

    أو الرجال قوامون على النساء

    طبعا دون فهم أو إدراك للمعاني العميقة في الحالتين

    اليوم في نوع آخر من الإختلافات الفكرية و الفلسفية

    يرفضها العرب جملة و تفصيلا

    و غالبا ما تكون الحجج و الدوافع دينية

    دون إقتناع أو تفكير

    المثليين مختلفين كهوية

    لكنهم مسلمين و مسحيين و يهود و غيرهم

    بشر

    ناس قد يصلون معكم في المساجد

    و يعملون إلى جواركم بذات المكتب أو الشركة

    جارك أو جارتك التي تحترمها أو تهابها

    ما ينقصنا العرب بصراحة هو أن يتوقفوا عن النظر الأشياء و الأمور بسطحية

    عليهم أن يتوقفوا عن النفاق و يواجهوا الحقائق

    عليهم أن يؤمنوا بالحرية و الإحترام

    ربما عندما ينتقل التغيير إلى عقولهم سنبدأ الحديث

    عن إحترام الآخر مهما كان مختلفا

    تحياتي

  16. سالي says:

    لانستطيع التعامل مع المثلي على أنه شخص طبيعي نعم هو إنسان له كيانه ووجوده وليس لمقصد من وجوب زوال المثلية زوال المثلين كأشخاص بل زوال سلوكهم الغير طبيعي والغيرمقبول بالنسبة لمجتمعنا ولديننا والناتج عن أسباب نفسية للإنسان جعلته يخطأ في تحديد هويته الجنسية ثم لايمكن المقارنة بين الأسود والمثلي فالأسود إنسان ولد بصفات خاصة فهو عرق أماالمثلي فولد إنسان طبيعي كامل ولكن تعرض لعوامل نفسية سببت سلوكه فهوسلوك مكتسب وليس فطري مع كامل احترامي لرزانيات ومواضيعها وشديد احترامي وتقديري لك أستاذة رزان

Comments are closed.