اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثليّة – بيروت

نظّمت جمعيّة حلم اللبنانية, والتي تعنى برصد أيّة إساءة ضدّ المثليين في لبنان, يوماً تضامنيّاً بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثليّة, كنت أنتظر هذا اليوم بفارغ الصبر لكن ظروفاً منعتني من الذهاب وحضور الاحتفال والذي على ما يبدو, قد كان ناجحاً

نظراً للظروف التي تمرّ بها البلدان العربيّة من احتلال صهونيّ وحروب امبريالية ومظاهر مسلحة محلية هنا وهناك, فإن شعوب المنطقة, بفئاتها المستضعفة, من نساء ولاجئين ومهاجرين وعمّال ومثليّين, هنّ المهمّشات من قبل كلٍ من الحكومات العربية وشعوبها من جهة, ومن قبل الناشطين لأجل حقوق الإنسان أنفسهم من جهة أخرى كون هذه النخبة قد أصبحت ذاتها, مسيّسة

إنّ تضامني شخصيّاً مع المثليين في المنطقة العربية ينبع أوّلاً من كوني حساسة, وعن تجربة, ضدّ أيّ نوع تمييز أكان طبقيّا أو فئويّاًً, عنصريّاً (قوميّات وعرقيّات) أو جنسيّاً, دينيّا أو غيرها من عنصريّات ما بعد الحداثة, غير أنّني أعتبر التمييز ضد المثليين نوعا آخرا من التمييز الجنسي والذي اعاني منه أنا شخصيّاُ والى الآن, فكأنثى في سوريا, مُيّزتُ جنسيّاً على المستوى العائلي, الجامعي, المهنيّ, والاجتماعي والشخصي والشارعيّ. هذا التمييز الجنسي هو أحد الأسباب البارزة لهجراني لسوريا والتفكير جديّاً بعدم العودة, فكم سنحت لي فرصاً لأطوّر ذاتي وقداتي لكن لكوني انثى ولي “شرف” عليّ “صيانته”, قد حُرمت من خوض التجربة. ناهيك عن نواقص وعيوب القانون السوري بما يتعلق بحقوق المرأة. المجتمع والشارع السوريين ليسا صديقين للأنثى, هذا ممّا لا شكّ فيه

من المهم جدا ان أعير انتباه القارئة الى أنّّ تعاطفي -الافتراضي وعلى الارض- مع أيّة قضية عادلة محليّاً وعالميّاً ينبع تماما من تجربتي كامرأة في هذه المنطقة, وفي سوريا تحديدا, فلأنني أعرف معنى التمييز, أعرف معنى العدل, ولأنني أعرف معنى التميز, أعرف معنى المقاومة وشرعيّتها, ولأنني اعرف معنى التمييز, لا أعرف الاستسلام.

وهذه نقطة مهمّة, كونكِ تجدين أصواتا تنادي لتحرير فلسطين من ظلم الاحتلال وممارساته, وتجدين ذات الصوت يقمع المرأة وعنصريا ضد بعض الأعراق والمهاجرين وبالطبع عنصري ضد المثليين, فالدافع وراء دفاعه عن فلسطين هو ليس العدل, لأنه لا يعرفه أصلاً وهو صوت قد يبدو بطوليّا وعميقا بجدله واستخدامه لمراجع تاريخية ومدارس فلسفية, لكنّ خطاباً كهذا لن يبنى فلسطين, وإن حررت أرضها

وهذه مشكلة ليست حكرة على العرب, بل هي عالمية, ولكن لأن العرب لديهم رؤية مختلفة للعالم نتيجة تجربتهم لقوى وتسلط ونفوذ العالم من جهة, والدكتاتوريات من جهة أخرى, فلربما ينمو لديهم حسّ كبير للمطالبة بالعدل, لكن لا نرى سوى مزيداً من شعارات نحو العروبة والدفاع عن الأديان وكره الغرب “الواحد” واسرائيل “الواحدة” ولكن نرى عين هذه الأصوات خرساء بصوت عالٍ ضد لاعدل أوضاع النساء والعمال والاجئين والمثليين, لا بل إن حدث وتكلّم أحدهم, فالحديث ليس بالعمق المطلوب لبحث مشكلات الوضع اللاإنساني المزمن, أو يكون الخطاب متساهلاً مع الظلم الاجتماعي بحجة أن لدينا “قضايا ملحّة” وهي الاحتلال الصهيوني لفلسطين والجولان والجنوب, والاحتلال المبريالي للعراق. إن هذا التفكير اوالخطاب الاعوجاجي هو المسبب باستمرارية الأزمة الحالية وتفاقمها اجتماعيا واقتصاديّاً وحقوقياُ: إن أي خطاب لتحرير فلسطين “كأرض” هو إنما خطاب مسيئ للقضية الفلسطينية عينها, فالقضية الفلسطينية ليست حول احتلال اراضٍ فحسب, بل هي قضية “ممارسة” احتلال لشعب محتلّ اجتماعيا واقتصاديا وحقوقيا, من هنا إن المطالبة بتحرير فلسطين هو حصرا المطالبة بتغيير وحل اجتماعي واقتصادي وحقوقي, لذا أدعم حلّ الدولة الواحدة التي تعامل الفلسطيني أسوة بالمواطن الاسرائيلي, ولأن الخطاب الذي يعرضه حل الدولة الواحدة هو خطاب يعالج المشكلة من جذرها كما يعالجها حياتيا. وهو ذات الخطاب الذي سيحلّ المشكلات الاجتماعيةوالاقتصادية والحقوقية التي تعاني منها مجتمعات العالم المتخلفة, ومنطقتنا كذلك

أعرض هنا صوراً مأخوذة عن مجموعة حلم على الفيسبوك كطريقة للتضامن مع إنسانية المثليين, لا أرى أيّ اختلاف الحقيقة فالمثليون والمثليات, مثلنا

Helem Center

On the wall of AUB’s Medical Library – Hamra

Beirut Grafitti

SHOU FIYYA (2 men kissing) – Beirut Grafitti

An ad by AISHTI in 2004 that covered Lebanon’s and Beirut’s billboards advocating for diversity and tolerance to the rainbow people

Rainbow Shoes displayed for sale at… you guessed it… AISHTI

534 of the Lebanese Penal Code criminalizes any “sexual act against nature”. Some Lebanese lawyers use this law to criminalize lesbians, bisexuals and gays. There is no other law in lebanon against homosexuals.

All photos are taken from Helem group on Facebook.

Advertisements

8 thoughts on “اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثليّة – بيروت

  1. أنثى says:

    ليتك ما نطقتِ يا رزان
    فقد كنتُ أحترم عقلك ولو أنك تختلفين عني جذرياً في معتقداتك وخلفيتك
    ولكنك حين ناصرتِ هؤلاء المثليين بدعوى أنهم مضطهدون فلقد أسفرتِ عن سِمات لم تكن ظاهرة عندك
    إن أردتِ مناصرتهم فعلاً فانصحي لهم ليقلعوا عن هذه الأمور المقرفة التي تجعلهم في مستوى البهيمية
    اخبريني: ما شعورك حين ترَين رجلين يقبلان بعضهما البعض؟
    وامرأتين تلعبان بأثداء بعض؟
    واللهِ إنه لأمر أقرف من القرف نفسه
    فماذا تساندين واللهِ لا أدري
    ولا أتكلم من منطلق ديني أبدا ولكني أنطلق من مبادئ انسانية وعقلية وصحية.. فأين أنتِ منها في مساندتك هذه؟
    دنيا!

  2. max13 says:

    للأسف ومنطلقا من أني أقلية تعاني الويلات لا يسعني إلا أن أقول وا أسفاه لما أقرأه من رأي يعبر عن انحراف عن السياق الطبيعي للحياة أسألك بالله رزان هل تعتبرين ممارسة رجلين عاقلين لعمل جنسي من قبيل العدالة التي تتطلب الحياة الوقوف معاها …..إذا كان ذلك كذلك فمن الطبيعي أيضا أن نعتبر هنا جرائم القتل والسفاح عادلة وتستوجب الوقوف مع فاعليها رفع وزودا عنهم فهم أيض ا حين ارتكبوا مثل هكذا جرائم كانت تقودهم الغريزة … أسألك عن التمييز بين العدل المطلق وبين التفاهات التي للأسف انحراف أقوام لم أكن ببعيد عنهم … وأنا الذي تربيت لفترة طويلة في الغربية وأعرفها شبرا شبرا من البربير لعفيف الطيبي لقصقص الشياح عين الرمانة وغيرها حتى صبرا
    يؤسفني القول أنها كانت تحوي بعض الذين لديهم هكذا انحراف
    رزان العودة عن الخطأ فضيلة أنا هنا لم أعبر عن رأيي بقصد الضغط عليكي لا أبدا ولكن أرجوك … أسألك وأنا ملحد بكل الشرائع …. هل الطبيعة والحياة تقبلان بالمثليين ؟ لا تقولي نعم متأثرة ببعض الحالات التي انحرفت لغاية وظروف خاصة فيها ظلم …. أسألك هنا عن الحالة كحالة .

  3. AN@S says:

    المثلية هي شذوذ جنسي مهما حاول البعض زخرفة الكلمة وتزيينها وتجميلها.

    بالنسبة لرزان أرجو أن لا تعتبري تعليقات الأصدقاء الذين سبقوني نوع من (التخلف أو الرجعية) حتى لو كانت قاسية بل ادرسي الموضوع بشيء من المنطق والعقلانية ولا تقولي في نفسك:”أوه .. لن يفهموا معنى الحرية في حياتهم”

    المثلية الجنسية ليست مرضاً نفسياً أو عضوياً كي (نكافح الرهاب منه) كما نفعل مع مرضى الإيدز على سبيل المثال. بل هي نوع من البهيمية التي تلغي عقل الإنسان تماماً وتجعله يفكّر في أعضائه التناسلية وطرق استخدامها المتنوعة فقط !!! اوووه كيف تقبلين أن تدافعي عن هؤلاء الأشخاص ألا تجدين الأمر مبالغاً به نوعاً؟؟ أم أنك تعتقدين أن الأمر أكبر من موضوع شهوة يحاول أن (يتفنن) المثليون في طرق إطفائها؟ لو أن الموضوع أكبر من ذلك (وهو ليس كذلك) فما هي وجهة نظرك؟

    مع التحية
    :)

  4. Sam says:

    Homosexuality has been existing since the beginning of time and will stay forever. whether we accept it or not, it is a matter of tolerance and open mind issue. However, since the Arab World being mostly conservative, it has a long way to go until the acknowledgment of homosexuality.

  5. Lynn says:

    “Real coalition building depends on developing an analytical framework that does not denounce one form of inequality (e.g. racism), while justifying another (e.g. heterosexism), but that opposes all forms of violence and exclusive logics and practices” (Rabab Abdulhadi, Nadine Naber, and Evelyn Alsultany).

    I have a lot of respect and admiration for you Razan; Mostly in your ability to recognize the struggle against oppression as one that cuts across religion, nationality, gender, sexuality and race.

    Your words are empowering, always!

    Best.

  6. Rola Fawaz says:

    ريتك خريتي ولا حكيتي هيدا متل لبناني بيقولوا
    اذا صار طبيعي الواحد يدافع عن الشذوذ خسئت انتي وهالطبيعة اللي جيتي منها
    لانه هيدا التصرف حيواني بحت و انتي واللي متلك مش بشر اكيد حيوانات
    ومش من الطبيعي تكونوا موجودين بين البشر والناس و نتقبلكم عادي
    لانه شيء مقرف جدا جدا

Comments are closed.