حزب الله تظاهر بالتظاهر من أجل غزّة

كم كنت سعيدة بخطاب نصر الله حين دعا للتحرّك الجدّي من أجل غزّة, هو الزعبم المحلّي الوحيد الذي أخذ على عاتقه بالتخصيص للحديث عن أكبر حصار في التاريخ البشري المعاصر والذي تمارسه سلطات الاحتلال على الغزّاويين.

من تذهب مراراً إلى مظاهرات حزب الله تعرف, أنّ المظاهرة الواحدة تستغرق عدة ساعات, لا أقل من ستّ أو سبع ساعات, لذلك تجدين عناصر “انضباط حزب الله” في الضاحية الجنوبية لبيروت يوزّعون الماء على القادمين عبر الحواجز إلى مجمّع الشهداء حيث تكون مظاهرات حزب الله عادة.

ذهبنا إلى هناك, ووجدنا الانضباط والحواجز, كانت هناك هتافات غريبة ليست من وحي المناسبة, غريبة أي أنّ طابعها لبنانيّ وداخليّ, لا شأن لها بالاحتلال الاسرائيلي للمنطقة ولا علاقة لها بغزّة, لا من قريب أو من بعيد. بعض تلك الهتافات كانت طائفية ولسنا هنا بصدد الترويج لها.

كانت المظاهرة ساعة واحدة فقط, ساعة واحدة, أتحدّث عن مظاهرات حزب الله صاحب أطول مظاهرات في المنطقة ربّما, لكنها طويلة عندما تكون ذات صلة بحزب الله نفسه على ما يبدو. فحزب الله لا يعتبر التظاهر من أجل غزّة شأناً جوهريّاً,  فمظاهرته كانت وبكلّ صراحة, “مسخرة”: تحدّث أحد المتحدثين لحزب الله, ثم لحقه نعيم قاسم والذي تفوّه بخطابات معروفة لا جديد فيها, ثم سمعنا أحدهم يقول من على مكبّر الصوت: “أرجو وضع الأعلام مكانها”. وهذه هي مظاهرة حزب الله من أجل غزّة.

لست متفاجأة حقاُ, فحزب الله تحوّل إلى حزب سياسيّ منذ التحرير عام 2000, وأصبح خطابه سياسيّا بامتياز بعد حزب تموّز وأحداث 7 أيّار الماضي. بالطبع, يبقى حزب الله حزباُ مقاوماُ وأهميّته لاتزال استثنائية وليس له مثيل في العالم, لكنه الحزب الذي لا مثيل له والذي يتحوّل ليكون حزبا سياسيا بسعيه لحصد سجلّ  بالتظاهر للتظاهر من اجل غزّة.

اجل, غزّة أصبحت سوقا يتدافع من أجلها السياسيون لحصد جماهير حاشدة تمجدهم وتخلّدهم. حيث تنبي عليها “الشرف” و”العروبة” اللخاصّتين اللتين تمثلان المفتاح السريع للوصول إلى قلوب الجماهير “العربية”.

أمرٌ آخر, لم تكن المظاهرة حاشدة كغيرها من مظاهرات حزب الله, فعلى ما يبدو, يعلم شعب حزب الله في لبنان ذو الغالبية الطائفية الواحدة مسبقاً بعدم قدوم نصر الله للخطبة, فلم يأتِ إلا نسبة ضئيلة مما تكون هي عادة.

اذن غزّة ليست بأهميّة نصر الله, الأمر الذي يعكس ورغم حبّي الشديد لأهالي الجنوب والضاحية الصامدين, كيف أنّ الجماهير الصامدة هي كغيرها ممّن اتبعت قائدها, حيثما يقودها.

Advertisements

12 thoughts on “حزب الله تظاهر بالتظاهر من أجل غزّة

  1. مستر بلوند says:

    طيب هنن عتلفزيون المنار .. كانوا طول الوقت عم قابلوا عالم وناس ومحليين .. يعني أنا انفلقت من كثر ما وجعني راسي من الحكي .. شو بدك أكثر من هيك ..

    برأيي معلش على الأقل حزب الله قال بدي اتظاهر ولازم نتظاهر .. بعكس كل العالم وكل الدول يلي ما حركت ساكن .. أضفي لهذا أن الناس بشكل عام ملت من قضية فلسطين .. صارت قضية روتينية كل يوم بيسمعوها .. وبدن شي جديد .. بدن قصة مثل قصة الحذاء .. ولهيك من الطبيعي سواء أكان الناس من الضاحية أم من الرابية أم من الشمال .. ما رح يطلع بايدهم يتظاهروا أكثر من هيك ..

    بتعرفي لازم تغيري نظاراتك .. لأنها عم تغبشلك الرؤية أحياناً ..

  2. Okbah says:

    هل حزب الله عصي على النقد؟!
    صاحبة هذه المدونة من أكثر من يحبون ويؤيدون ويدعمون حزب الله بكل تلقائية وإخلاص وليس لإن إيران والحكومة السورية تدعمه، وهذا النقد الذي أراه اليوم أكد لي هذه النظرة وزاد اقتناعي بصوابها..
    في حرب تموز 2006 وعندما نقضت لبنان حجرا حجرا كنت أنا وزميلي في المغترب نتابع بشغف أخبار الحرب وشاشتنا لا تغادر قناة المنار إلا لماما بل كنا نستقبلها على الكمبيوتر لتسجيل الأناشيد الحماسية وكم تغنينا بها طويلا وصرخنا بها في وجه الأغبياء الذين يظنون الحزب عميلا لإسرائيل..
    حينما تورط الحزب في صراع طائفي مع أشقائه اللبنانيين لم يعجبني ذلك ولم أؤيده مطلقا وهو يسعى لتحقيق نفس الهدف الذي يسعى له أعداءه في الفريق المقابل..
    بإختصار لا فرق لدي من هو عميل لامريكا ومن هو عميل لإيران.. بين من يسعى لجلب أمريكا إلى لبنان وبين من يسعى لجلب إيران إلى ذات المكان..فالمشروعان متشابهان في المنطقة.. والأسى كل الأسى هو في إنعدام الخط الثالث والمشروع الوطني المخلص ليس في لبنان فقط وإنما في كل المنطقة العربية.. وبطن الأرض خير من ظهرها حينما لا يكون أمامك إلا خياران إما أن تكون عميلا لأمريكا أو ان تكون عميلاً لإيران وأنظمة فاسدة مستبدة طاغية تدعي دعم المقاومة!

  3. حنظلة الزمن العربي says:

    إن من يقف على قوس المحكمة ليحاكم أحداً ينبغي له أن يمتلك أدوات الحكم ، و أنا هنا سأتنازل عن مناقشة حقنا في الحكم على حزب الله أو عدم امتلاكنا هذا الحق ، كوني و كونك نجلس أمام حواسبنا و رجال الحزب تحت المطر و عيونهم على فلسطين ( فليرجمه بحجر )
    1- حزب الله حزب سياسي ، مئات الآلاف من البشر ينضوون تحت لوائه منازلهم مازالت مهدمة و الجوع يسكن أحيائهم الفقيرة و الحزب إن لم يتابع همومهم اليومية و بالسياسة فإنه سيكون ناكراً للجميل لمن كان السند له في مقاومته فحتى فيتنام تجوع في هذه الأيام
    2- لو أنزل حزب الله مئات الآلاف إلى الشارع ، ماذا سيقول اللبنانيون ، حزب الله نزل مظاهرة انتخابيه باسم غزة ، و كان لزاماً على الحزب أن ينكر الأمر و كان فات في حمى الفوضى الإعلامية ، و كنا نسينا غزة و غير غزة ، و الحمد لله مازلنا نقول تظاهر من أجل غزة ( و لو مسخرة – لست أوافق على التعبير – مشكلتي و أعرف )
    3- حزب الله ليس بحاجة لرصيد مقاوم ليتظاهر من أجل غزة و السيد مش أغلى من ابنه بالنسبة له ، كي لا يضحي بحياته من أجل فلسطين ، و الشيخ نعيم قاسم ليس بأقل أهمية من الأمين العام
    4- أحداث 7 أيار ليست طائفية و ليست سياسية داخلية و الذي كان يعرف ما كان خلف تلك الزواريب ، يتأكد من ذلك تمام التأكد ، مش شغلة حصص و خاصة بالنسبة للحزب
    5- كل فكر في العالم ( و بالأخص إذا كان دينياً أو إيديولوجياً ) يحمل في طياته بعداً شمولياً و لكنه ليس بالضرورة بعداً متخلفاً ، فالحق أيضاً له ذات الصفة المعنوية أبيض أو أسود ( تتداخل ألوان الحقيقة بين الأبيض و الأسود و لكنها لن تمثل لوناً ثالثاً ) و حزب الله ليس خارج هذه الدائرة من التوصيف .
    6 – إن المظاهرة الحقيقية و الداعمة لغزة تتم الآن و منذ زمن عبر التدريب و تهريب الأسلحة و تبادل المعلومات و التنسيق و التعاون الاستراتيجي بين هذه الحركات المقاومة ، الهدنة سهلت إنتاج آلاف الصواريخ علي ضفتي المعركة ، لا أعرف إن كنت تتابعين الصحافة العبرية و الوكالات و الأكاديميات العسكرية ، على كل هذا ما أفعله في هذه الأيام ، و لكن المشكلة فينا أننا لا نثق بقدرتنا على صناعة المعجزة .
    7 – جماهير المقاومة و التي تحبين تتبع قائدها ، بالطبع و قائدها عينه على فلسطين ، تصدقين لا تصدقين تلك قضية جدلية ، رأيت فعلاً يحدث حقاً و لن أنكر ما رأيت ، بعد عدوان تموز لن أشك بالسيد و لو شكك به هذا العالم (يقين ثابت و وجهة نظر)
    8 – العمالة لإيران ( ما خصك يا رزان بالموضوع – تعليق -) ،هم العرب البارعون في جلد ذواتهم ، حتى أضحوا يبدلون جلودهم مطلع كل شمس كي لا تصيبهم شي طرطوشة عفن مشوية على جمر المذاهب ، نحن يا صديقي عقبة لا نستشهد لأجل أشخاص أو حتى لأجل أرض ، إننا نستشهد لأجل قضايا عدل و حق ، و إني أفضل أن أخسر في قضية لا بد ستنتصر يوما من أن أربح في قضية لا بد ستخسر يوماً ، و سأقف مع من سيقف معي في قضيتي و لست أسأله عن دين أو عرق أو لون و حتى لو كان ديكتاتوراً أو نظاماً فاسداً إن احتجت إليه ، فلم لست تدعمني يا ابن الأصول كي استغني عن حاجة اللئام .
    تعقيب : إن من يحاكم الناس سيحاكمه الناس و ما عليه ألا أن يتلقى مواعظهم بصدر رحب ، فلولا المودة بين الناس لما ألقى أحدنا على الآخر حتى السلام
    ملاحظة : حسب الصور حزب الله نزل أطفال ليتظاهروا ، جميل ، نزل (المستقبل) يتظاهر لأجل غزة ، قد تكون الصور تسعى لإعطاء أنو ما في حدا وراء المشهد ، و لكن أطفال نزلوا إلى الشارع يحملون طعامهم و أعلام فلسطين بالنسبة لي إشارة للأمل ، و هذا هو الجانب المملوء من الكأس .
    دمت على وطن

  4. Ahmad Bekdash says:

    http://abakdash.com/ab/2008/05/12/letter-to-mr-hassan-nasr-allah/

    شكرا رزان

    “”كيف أنّ الجماهير الصامدة هي كغيرها ممّن اتبعت قائدها, حيثما يقودها.””

    قطعان ما اكتر يا عزيزتي ..واستغرب انه يبدو وكانه اكتشاف جديد لك ؟!
    ان لم تكن بارادة القائد فبارادة افراد القطيع ..
    ولو .ز ما نحنا عرب ..

  5. من دون هوية says:

    بل كل الشكر والتقدير ويدنا بيدهم

    أسعدني وجودك في المظاهرة المؤيدة والداعمة لإخواننا في غزة.ولكني استغربت كثيرا من المدونة التي كتبتها بالمناسبة ولاحظت انك بدأت تتكلمين عن حزب الله بأنه أصبح حزبا سياسيا وأن السيد نصرالله كغيره من الزعماء يسعى من خلال القدية لحصد قلوب الجماهير..لن أكتم عنك ان ما قلتيه كان كالسهم في الجسد لم أتوقع منك هذا النقد والاستنتاج المجرح ,ربما يعود ذلك لعدم معرفتك بحزب الله وقيادته التي تختلف قلبا وقالبا عن باقي الاحزاب والمقاومات والتاريخ والاحداث تلهم وتفتح الطرق امام كل من يبحث عن الحق والنصر وإعلاء كلمة الله.

    بالنسبة لعدد المتظاهرين والذي اعتبرتيه قليلا مقارنة بمظاهرات حزب الله السابقة,اود ان اذكرك بأن السيد حسن نصرالله قد دعى الى التظاهر في كل المناظق الرئيسية وبالتالي تلقائيا سيكون عدد المتظاهرين اقل مما ان كانت المظاهرة في الضاحية فقط

    وبالنسبة للوقت المخصص للمظاهرة فإن التحضير لم يختلف عما سبق من المظاهرات ..وهذه المظاهرة ليس فيها مسيرة مثل المسيرة التي تحدث في عاشوراء(اذ تتطلب مسافة أطول ووقت اطول)
    ولا نتسي ان السيد حسن نصر الله دعى للتظاهر والاعتصام والضغط ليس ليوم واحد وانما يتجدد لتحقيق النصرة وفك الحصار

    عن أي هتافات تتحدثين !!! أكثر جملتين ترددتا في المظاهرة الموت لإسرائبل والموت لأمريكا
    وهتافات تصف العار والخزي لكل متخازل ومتاَمر عن نصرة إخواننا…أين الطائفية في ذلك؟!!!

    وكلمة للأخ Okbah

    7 أيار لم يكن تورطا لحزب الله في الصراع الطائفي ( بدليل أن أبناء الطائفة الواحدة يتنازعون ويقتتلون ) وإنما كان صراعا لخطين يريدان أن يحددا هوية لبنان فإما ان تكون تابعا لمخطط أمريكا وتكون عبدا لإسرائيل تحت رحمتها مثل العديد من الدول والأنظمة العربية… وإما أن تكون مقاوما لهذا الخط ,لا خطا ثالثا يا عزيزي إما ان تكون مع الحق أو تكون مع الضلال ,أما أن تقف محايدا (الخط الثالث) فإنك بذلك تخزل الحق ولا تنصره عندذلك يكون الانسان وجوده مثل عدمه.
    هذا الخط الثالث (الوطنية والحرية والابتعاد عن مصالح الدول الاخرى) نتكلم عنه اذا كان لبنان يعيش في منطقة مسالمة..أما لبنان فهو من الهويات الاساسية في المنطقة التي يجب ان تحدد هويته وهو البوابة التي ستفتح ابواب الدول الاخرى,فـأمريكا واسرائيل لن يتركا لبنان حتى ينضم الى اتجاههم ..فأين المشكلة اذا كان الخط المناهض لخط امريكا واسرائيل والمتامرين معهم من العرب تقوده ايران وحزب الله وسوريا وكل انسان شريف يقف امام المخطط الامريكي الاسرائيلي…فأين تريد أن تكون !!!!

    التحرك والطريقة التي تعامل بها حزب الله في 7 أيار كان لا بد منها,إذ ان الماكرين و المتامرين كانت خططهم كالسيف في الخاصرة وكالسم يجري في العروق, إذ جائت احدى هذه المخططات الجهنمية من الحكومة التي يسيطر عليها الفريق الاخر على لسان رئيس الوزراء (ايقاف وملاحقة شبكة اتصالات حزب الله) والتي هي من اساسيات وسر نجاح اي منظومة في العالم.
    والملاحظ ان حزب الله في هذه الحادثة لم يسلك الطريقة التي كان يسلكها الاحزاب السابقة من قتل الابرياء والاطفال وارهاب الناس والتدمير ..فمهمته كانت سريعة ومحددة انهاء التواجد العسكري لمسببي المشاكل وحوادث القتل اثناء الاحتجاجات والمظاهرات…هذه المراكز التي سيطر عليها حزب الله رأيناه فورا سلمها للجيش اللبناني…وسبحان الله الغدر والخيانة لا بد الا وأن تكشف, فما جاء على لسان السياسيين والمخابرات الاسرائيليين لا يقل أهمية عندما قال أحد قادة المخابرات (ان ما كنا نخطط له مع أصدقاؤنا في لبنان خلال 3 سنوات قد هدمه حزب الله في غضون ساعات عندما نزل الى الشارع في 7 أيار.

    أحببت أن أكتب لكم هذه الكلمة وعذرا على الاطالة

  6. kenan phoenix says:

    تظاهر بالتظاهر!!
    اصلا كل المظاهرات في العالم العربي هي كذلك طالما ان هناك جهة قيادية تدعو اليها وليست من القواعد أو عفوية….
    شكرا للصور..

  7. TZFIKM says:

    يا حنظلة الزمن العربي
    تحاول صنع الزمن العربي لكنهم
    لكنهم بلازمان

    فكيف للا
    ان تقبل بالزمان

    فنحن اتباع حضارات
    كيف لك ان تصنع الزمان
    الا هم

    هم لا
    وانت آآآ
    فهما لايتوافقا

    المقاومة شرف لكل شرف
    وتاج ملائكي
    مرصع

    اتدري يا عزيزي
    في تموز
    سمعت الوحي عبر الاثير ينادي ايا مقاوم

    لاتتردد
    فقط خط بقلمك
    بحبرك فقط دق بناقوسك

    او فكر الى اين
    تريد قذائفك
    ان تصل

    كانت حقيقة سمعنا يومها العويل
    فرجع صداه في عالمنا العربي
    لدى بعض الاخوة
    والذين بمفهومنا لايرغبون بدخول التاريخ الا من البوابة الصهيونية ولو
    بأثواب عربية

    المقاومة شرف فوق كل شرف

    كلنا مقاومة
    ولو بالحرف

    اخوة في الوطن ………….دمتم جميعا
    معليش الماعون الكبير بيسع الماعون الصغير
    ونعني بالماعون الايمان

  8. samira says:

    سوري بس القراء العرب بي هل مدونة بدون كفين. البنت عملت نقد بناء على حزب الله شو عملت، حكت إشي جد منطقى ومن باب المصلحة المشتركة ومن باب الحرية. الذي يدعو 70 مليون مصري الى النزول الى الشارع يستطيع ان يقوم بمظاهرة اكثر من 2 ساعة وربما الافضل خارج الضاحية في مكان يستطيع اي كان ان يذهب اليه.

  9. من دون هوية says:

    Ms Samira

    سلامات…
    بدون شك أن النقد مهم ..ولكن ان يعري الواقع من حقيقته لعدم معرفة جقيقة الامر او لجهل في الموضوع فذلك ليس نقدا…بما انك قلت بأن تكون خارج الضاحية…أصلا ليس هناك مانعا من وصول اي كان الى الضاحية وثانيا الدعوة كانت لكل منطقة كبيرة بأن تتظاهر بمكانها….على عكس المظاهرة الثانية منذ يومين…سلام

  10. TZFIKM says:

    بس ما تكون اخ سمير محضرلك شي كم سيارة مفخخة

    من حق اي شخص الحفاظ على امنه

    اما الريس فحسابه على الله كما نحن جميعا

Comments are closed.