أحلامي في دمشق, إنجازاتي في بيروت

إذن وكما بيّنت آخر تدويناتي, نظمّت اتحادات العمّال واليساريين والشيوعيين وبعض الطلاب اللبناننين والمصرين والسوريين, مظاهرة أمام السفارة المصريّة ظهر أمس تضامناُ مع عمّال المحلّة الذين انتفضوا احتجاجاً على ظلم النظام الإقتصاديّ الرأسمالي المدعوم من الولايات المتحدة في مصر مبارك.

تظاهرنا من أجل عمّال مصر داعين إلى إطلاق سراح كافّة المعتقلين المحتجزين والذين يبلغ عددهم قرابة 782 معتقل ومستنكرين بشدّة إطلاق الشرطة المصريّة النّار على متظاهرين مسالمين أودى بحياة خمسة ثلاثة منهم أطفال.

سأكتب عن الموضوع أكثر بالطبع في تدوينة أخرى قريباُ لكنني أود أن أعبر الآن عن فرحي الغامر بما انجزت البارحة.

منذ أربعة عشرة يوماً, أقمنا اجتماعنا الأول لنحدّد تماماً ماذا نريد أن نفعل في الرابع من مايو, اقترح الجميع اقتراحات عديدة, وكان خيار المظاهرة بالطبع خياراً أوحديّاً في هذه النشاطات. رفعت يدي, اقترحت أن نؤدّي عملاُ مسرحيّاً شارعيّاً, يعبر عن أزمة الخبز في مصر, عن دكتاتورية مبارك, وعن انتفاضة المحلّة. ظللت أربعة عشر يوماً, اتصل بالناس من حجرات هاتف الشوارع كون لا هاتف لي حاليّاً, أجوب المقاهي والجامعات بحثاُ عن ممثلين, قبِل 11 ممثلّ وممثّلة وطلاب التطوع لتأدية الأدوار, تخلّف عنّي البارحة صباحاً 7 منهم ليبقَ أربعة فقط. مع ذلك, ذهبنا البارحة صباحاً, وقفنا أمام الدرك اللبناني الذي سيّج السفارة المصرية وأدّينا العرض, وكم كان رائعاً. سوف أنشر العديد من الصور قريباُ حين انتهاء تحميضها.

منذ سبعة أشهر كنت قد دعيت على الفيسبوك السوري اعتصاماً مسرحيّاً صامتاً احتجاجاً على رقابة الانترنت في سوريا, مرّت أشهر ونحن نبحث عن ممثلين وكتّاب ومكان للتدرّب. عبثاً.

أربعة عشر يوماً وكان حلُمي الذي بدأ في دمشق, قد تحققّ في بيروت.

سوريا, يا موطناً أُوجد فيه عند هجرانك.

Advertisements

6 thoughts on “أحلامي في دمشق, إنجازاتي في بيروت

  1. يساري مصري says:

    هي دي كانت فكرتك ؟!!!
    تجنن بجد تحية خمراء ليكي و لكل من شارك في هذا اليوم انا شوفت الصور عند فرح كوبيسي و بجد قد ايه انتوا تجننوا و منظمين
    لبنان و مصر مسيرة نضال واحدة :)

  2. سوري says:

    يعني أنت متخيلة أننا كسوريين مستعدين أن ننتحر
    مستعدين أن نمثل لمدة دقائق لنقبع بعدها في اللا مكان المجهول لسنوات طوال

    ببساطة لن يشارك أحد ليس خوفاً ولكن خشية الإنتحار
    ومن شان هيك خلي فكري عنا وروحي طبقي برات هذا البلد

  3. Free Man says:

    رائعة أنت رزان، يعجبني فيكي عدم استسلامك، صحيح أنك لم تستطيعي تحقيق هذه الفكرة في سوريا منذ عام تقريباً، لكنك استطعت في لبنان….كم وددت لو كنت موجوداً…..

  4. Angry Anarchist says:

    Dudette, just found your new blog… Looks great, keep it up. :) Been horribly busy, unfortunately… on the bright side, I might be making my grand debut on Nakba Day. Stay tuned.

Comments are closed.