غرفة من دون ذاكرة

ما هي الغرفة التي تدخلين إليها وتخرجين منها وحدكِ منذ صغرك إلى هذا اليوم؟ هي وحدها غرفة الحمّام

تلك الغرفة الأعزّ على قلبي من أيّة غرفة أخرى, تلك الموجودة في كلّ منزل وفي كلّ مكان

فلا صوت أو وجه أستذكره من الماضي, لا صراخ يؤرقني ولا حتّى ابتسامات

لا أحد, غيري, في ذاكرتنا

فيها الأفكار, والقصص والعبرات التي لم يسمع بها أحد سوانا

وحدهُ بابُها لا يُفتح حين يُغلق

تلك هي غرفتي

تلك هي ذاكرتي المصفّاة, دونكم

Advertisements

4 thoughts on “غرفة من دون ذاكرة

Comments are closed.